آخر الأخبار

المسيح .. مسلسل “نيتفلكس” الجديد يخلق جدلا واسعا

أطلقت شركة نيتفليكس الأمريكية، أول مسلسلاتها التلفزيونية لعام 2020، وبدأت يوم الأربعاء الماضي بعرض الموسم الأول من Messiah “المسيح”، المؤلف من 10 حلقات، وقد أثار المسلسل حالة من الإستياء والغضب بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، اذ إعتبره البعض بأنه يقدم صورة مسيئة للإسلام.

الفكرة المحورية التي يطرحها المسلسل، حسب موقع “راتن تميتوز” الأمريكي المتخصص في تقييم الأفلام، حول “التساؤل عن العودة الثانية للمسيح أو كيف أو كيف سيستقبل العالم المسيح إذا عاد للحياة مرة أخرى، هل سيوحد الجماهير، أو يتسبب في فوضى عارمة في جميع أنحاء العالم؟”.

ملخص السلسلة

تدور الأحداث المسلسل، حول زعيم ديني غامض يظهر وهو يقود مجموعة من اللاجئين السوريين في الصحراء بالقرب من الحدود الإسرائيلية الفلسطينية، مما يثير حفيظة عدد من رجال الأمن الذين يتساءلون عن هوية هذا الزعيم.

ويؤمن الكثيرون أن هذا الزعيم الديني هو التجسيد الثاني للمسيح، خاصة وأن هذا الشخص يتحدث دوما عن رسالته التي يحملها للناس من والده، كما أن هناك العديد من الأمور التي يفعلها هذا الشخص وتبدوا كأنها معجزات.

ردود فعل غاضبة

أثار المسلسل جدلا منقطع النظير حتى قبل خروجه للنور، فقد تجاوزت عدد مشاهدات الإعلان الرسمي 24 مليون مشاهدة خلال شهر واحد، حيث خرجت حملات للمطالبة بوقفه، ووقعت حولي 3500 عريضة للمطالبة بوقفه مع وصفه بأنه دعاية سيئة ومعادية للإسلام.

واعتبر المغردون أن الهدف من عرض المسلسل، هو خلط الأمر مع المسلمين والتشويش على معتقداتهم والتشكيك فيها، حيث يظهر المسيح الدجال على أنه الملخص والمنقذ للاجئين من الحروب بالدول الإسلامية الى بر الأمان في إسرائيل، في حين يكون تنظيم الدولة هو عدو المسيح الذي يحارب رسالته، على حد وصفهم.

وطالبت الأردن التي صورت على أراضيه أجزاء كثيرة من المسلسل، بوقف عرضه أو حتى عدم عرضه جزئيا على منصة الشبكة بالمملكة اعتراضا على أحداثه، لكونها وافقت على التصوير في البداية لأن السيناريو والخطوط العريضة لم تكن تخالف القوانين، وهو الأمر الذي اتضح أنه غير صحيح فيما بعد.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى