“ثريا” تكشف أسباب غياب الكسكس عن مائدة الطعام برمضان في “قصة عزيز”

“ثريا” تكشف أسباب غياب الكسكس عن مائدة الطعام برمضان في “قصة عزيز”

كشفت العلامة التجارية “ثريا” عن حملتها الإشهارية الرقمية الجديدة لشهر رمضان، من خلال سلسلة من مقاطع الفيديو المصممة خصيصًا لهذه المناسبة، وتركز هذه الحملة على أحد الألغاز الكبرى التي ترهق تفكير عشاق فن الطبخ المغربي.


كما تسلط هذه الحملة الجديدة، التي تأخذ شكل قصة ملحمية إشهارية من 19 حلقة، الضوء على الكسكس، الطبق الأيقوني الذي رغم حب كل المغاربة له، إلا أنه نادرا ما يجد له مكانا على موائدهم خلال هذا الشهر الكريم، وهكذا، سيصدر سؤال بهذا الخصوص من قبل بطل الملحمة عزيز، وهو فتى صغير يبلغ من العمر 8 سنوات، يدفعه حب الاطلاع القوي، شأنه شأن الأطفال في سنه، إلى اكتشاف العالم عبر طرح شلال من الأسئلة.

هكذا، سنكتشف يوميا، طيلة شهر رمضان، حلقة جديدة من هذه السلسلة التي تحمل عنوان “قصة عزيز وكسكس ثريا لعزيز”، حيث سيقوم الطفل بتوجيه أسئلته إلى أول وأقرب مرجع له، والده.

ويجيب الوالد على أسئلة الابن قدر المستطاع، لكنه يجد نفسه عاجزا كليا أمام السؤال الوحيد الذي يتكرر: “لماذا لا نتذوق أبدا الكسكس خلال شهر رمضان، إلا في ليلة 27 ، ليلة القدر المباركة؟ ” .

يبقى السؤال معلقا ولا يجد له، للأسف، جوابا، لا في الملحمة… حتى ذلك الحين، ولا في الشبكات الاجتماعية حيث تزخر مقاطع GIF و MEMES، ومقاطع فيديو عزيز الأخرى بسؤال لماذا! كلها في البحت عن كسكس ثريا الذي طال انتظاره.