صحة

قصور الغدة الدرقية.. هل تؤثر على الوزن؟

قصور الغدة الدرقية هي حالة شائعة حيث لا تفرز الغدة الدرقية ما يكفي من هرمون الغدة الدرقية في مجرى الدم. ومن بين أعراض قصور الغدة الدرقية، يمكن ان نذكر التعب وعدم القدرة على تحمل درجات الحرارة الباردة، ولكن ماذا عن الوزن؟ هل من تأثيرٍ لقصور الغدة الدرقية على الوزن؟

 تأثير قصور الغدة الدرقية على الوزن
عندما تعانون من قصور في الغدة الدرقية، يمكن أن تلاحظوا أن الأرقام على الميزان ترتفع بشكلٍ كبيرٍ، حتى لو كنتم ملتزمون بنظامٍ غذائي صحي وتمارسون الرياضة يومياً.

تساعد الهرمونات التي تفرزها الغدة الدرقية في تنظيم عملية التمثيل الغذائي، أو مدى كفاءة جسمكم في حرق السعرات الحرارية للحصول على الطاقة. عندما تفرز الغدة الدرقية كميات أقل من هرموناتها، كما يحدث في قصور الغدة الدرقية، فإن عملية الأيض تتباطأ. لذلك لن يحرق جسمكم السعرات الحرارية بسرعة وسيزيد وزنكم. عادة لا تكون زيادة الوزن مفرطة، ربما 5 كلغ، لكنها قد تكون كافية للتأثير على ثقتكم بنفسكم.

كلما زادت شدة قصور الغدة الدرقية، زاد وزنكم. بعض الزيادة في الوزن هي عبارة عن دهون متراكمة، والبعض الآخر عبارة عن تراكم للسوائل من تأثيرات خمول الغدة الدرقية على وظائف الكلى.

 كيف يمكن الحدّ من زيادة الوزن بسبب قصور الغدة الدرقية؟
تتمثل إحدى طرق السيطرة على زيادة الوزن في تناول دواء هرمون الغدة الدرقية الذي يوصي به الطبيب. ستعمل جرعة يومية من الليفوثيروكسين على زيادة إنتاج هرمون الغدة الدرقية مرة أخرى، ومعه، عملية التمثيل الغذائي. بمجرد حصولكم على الجرعة الصحيحة، يجب أن يستقرّ وزنكم، ولن تواجهوا أي مشكلة في وزنكم.

ومع ذلك، من المهم ان تحرصوا على اتباع نظام غذائي صحي، تحت اشراف الطبيب، يكون خالٍ من الدهون المشبعة والسكريات. كما ومن المهم التركيز على تناول الالياف الغذائية والبروتينات وهصوصاً اللحوم الخالية من الدون.

أيضاً، احرصوا على ممارسة التمارين الرياضية لمدة 30 دقيقة في اليوم، ما يساعدكم في حرق المزيد من السعرات الحرارية.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى