صحة

ألم الرأس.. أسبابه وأنواعه وطرق علاجه والوقاية منه

لماذا يشتكي الشخص من ألم الرأس؟

يعتبر ألم الرأس أو ما يعر بالصداع من المشاكل التي يعاني منها عدد من الأشخاص وواحد من أكثر الشكاوي الطبية شيوعًا، وهو من الأمور التي يعاني منها الشخص في مختلف مراحل حياتهم بغض النظر عن العمر أو الجنس.

يحدث ألم الرأس في مختلف أجزاء الرأس، بحيث قد يعاني البعض من الألم بجانبي الرأس، أو جانب واحد فقط، أو في المكان الخلفي من الرأس، ولذي غالبا ما يكون نتيجة الإجهاد والتعب والإرهاق.

وينجم ألم الرأس عن حدوث اضطراب طبي مثل الصداع النصفي أو ارتفاع ضغط الدم أو القلق أو الاكتئاب وغيرها من الأمراض الأخرى التي تؤثر بشكل سلبي على الشخص وتسبب له في الصداع.

وتختلف أسباب ألم الرأس من شخص لآخر إلا أن هناك أسباب أساسية ناتجة عن نشاط مفرط أو وجود مشاكل مع الحساسية للألم في البنية الدماغية، بحيث إن النشاطات الكيميائية تلعب دورا كبيرا في الدماغ.

من جهته، إن هذه النشاطات تؤثر كذلك على الأعصاب والأوعية المحيطة بالمنطقة وعضلات الرقبة والرأس وهو الأمر الذي يتسبب في حدوث صداع وألم على مستوى الرأس.

وقد تحدث بعض أنواع الصداع الأساسية نتيجة عوامل تتمثل في النظام الحياتي، مثل قلة النوم، شرب الكحول، تجاهل وجبات الطعام، شرب الكحول، وتناول بعض الأطعمة مثل اللحوم المصنعة.

منها الشقيقة والصداع النفسي.. أنواع ألام الرأس الأكثر شيوعا

تتعد أنواع ألم الرأس أو ما يعرف بمصطلح الصداع، وهو حالة يعاني منها الكثير من الأشخاص، إلا أنها تختلف بحسب نوعها من شخص لآخر، والتي سنذكر أهمها في المقال التالي:

أولا، هناك النوع الأول وهو الصداع النصفي أو ما يعرف بـ “الشقيقة”، هو ألم الرأس الذي يستمر لبضع ساعات أو بضعة أيام، ويصيب الشخص مرة أو أكثر في الشهر، ويشعر المريض ببعض الأعراض مثل الغثيان، التحسس من الضوء والضوضاء، الشعور بألم في أحد جانبي الرأس.

ثانيا، هناك نوع آخر من ألم الرأس الناتج عن الإجهاد وتعب العينين وغالبا ما يحدث بعد الجلوس طويلا أمام شاشات التلفاز أو الكمبيوتر أو الهواتف، أو عند قراءة الكتب لساعات طويلة، بحيث يصبح الشخص يشعر بتشوش الرؤية مع وجود خلل في البصر.

ثالثا هناك الصداع العنقودي القوي والمتكرر، فهو من أكثر أنواع ألم الرأس التي يصيب بها الشخص أكثر من مرة في اليوم، وتظهر عليه أعراض حول منطقة العينين بشكل قوي، مثل سيلان الدموع، أو قد تظهر علامات أخرى مثل احتقان الأنف مع وجود إفرازات متكررة.

رابعا، ألم الرأس أثناء تدهور الحالة النفسية كذلك من أنواع الصداع، بحيث بمجرد شعور الشخص بحالة نفسية يشعر الشخص بضغط كبير حول الرأس وقد يكون الألم شديد أو خفيف أو متوسط.

خامسا، الصداع الارتدادي كذلك من أنواع ألم الرأس والذي  يحدث نتيجة للإفراط في تناول بعض الأدوية، ما يؤدي إلى حدوث نوبات الصداع يوميا.

أطعمة غذائية تزيد من خطر إصابتك بألم الرأس

يعتبر النظام الغذائي من الأمور المهمة التي تحمي الشخص من الإصابة بألم الرأس الحاد، بحيث هناك بعض الأطعمة التي تكون غنية بمادة الكافيين، والسكريات تزيد من فرصة الإصابة بالصداع.

ويؤدي استهلاك الكافيين بشكل مفرط إلى زيادة احتمالية الإصابة بالصداع النصفي لدى بعض الأشخاص، بالإضافة إلى المحليات الصناعية والمشروبات التي بها نسبة سكريات عالية.

وتعد اللحوم المصنعة من الأطعمة التي تتسبب في ألم الرأس، والتي تضم النقانق، اللحم المقدد، والتي تطلق أكسيد النيتريك في الدم عند تناولها، وهو الذي يعمل على توسيع الأوعية الدموية في الدماغ، ويؤدي إلى صداع شديد.

بالإضافة إلى ذلك، تعمل الشوكولاتة كذلك على الإصابة بصداع الرأس، بحيث يظن البعض أنها السبب الثاني الأكثر شيوعاً للصداع النصفي بعد  تناول الكحول.

وتزيد الأطعمة التي تحتوي على مادة التيرامين، وهي مادة كيميائية تتشكل نتيجة تحلل البروتينات، والتي غالبا ما تكون في الجبن، من احتمالية زيادة معاناتك مع ألم الرأس.

وينصح كذلك بتجنب  الأطعمة المالحة مثل رقائق البطاطس والمكسرات وما إلى ذلك لأنه  تحتوي على مواد حافظة ضارة قد تسبب الصداع لدى بعض الأشخاص

حيل للتخلص من ألم الرأس بدون أدوية

يعد استهلاك العقاقير وبعض الأدوية لعلاج ألم الرأس من الأمور التي تؤثر على الصحة على المدى البعيد، لذلك ينصح باستخدام الطرق الطبيعية لعلاج الصداع الذي يكون بين فترة وأخرى.

ويشتكي بعض الأشخاص من الصداع  خلال أيام الإجازات أو في صباح أول يوم عمل، وذلك غالبا ما يكون بسبب قلة النوم، لذلك يجب تنظيم أوقات النوم بحيث يجب على الشخص أن ينام 8 ساعات يوميا.

بالإضافة إلى ذلك، توجد بعض الطرق الطبيعية التي تخلصك من ألم الرأس، وعلى رأسها شرب كمية كافية من الماء ما لا يقل عن لترين يوميا، من أجل تفادي الإصابة بالصداع.

وتساهم ممارسة الرياضة في الهواء الطلق لمدة 30 دقيقة على الأقل من علاج ألم الرأس، وذلك لأن النشاط البدني يزود الجسم بكمية كبيرة من الأكسجين.

وأخيرا، ينصح بتدليك منطقة الصدر والرقبة والجبة بالزيوت العطرية أو باستخدام كيس الجيل البارد، فهذه الممارسة  تساعد على التغلب على ألم الرأس الخفيف والحاد كذلك.

مشروبات تخفف من ألم الرأس.. تعرفي عليها

هُناك العديد من المشروبات التي يمكن تحضيرها في المنزل والتي تخفف من ألم الرأس، خاصة إذا كان الصذاع نتيجة التعب والإجهاد والتوتر، فهي تساعد في التخفيف من حدة الصداع.

وسنخصص المقال التالي لتقديم أفضل المشروبات التي تساهم في التقليل من ألم الرأس وبمكونات بسيطة متواجدة داخل مطبخ كل سيدة.

أولا، ينصح بتناول مشروب البابونج  لأنه يساعد على التخلص من مشكلات ألم الرأس، لأنه من الأعشاب التي تحتوي على الزيوت العطرية التي بفضلها تتجاوز مشكلات العضلات والأعصاب.

ثانيا، ينصح بشرب الماء بكميات كافية لأن الماء يخفف من أثار الصداع الناتج عن الشعور بالتوتر والغضب، ويساهم في تخفيف حدة وجع الصداع النصفي على وجه الخصوص.

ثالثا، ينصح باستهلاك اليانسون كذلك من المشروبات المهمة التي تعتبر من المهذئات الطبيعية التي تخلصك من مختلف الألام بما فيه ألم الرأس والصداع.

رابعا، يساعد مشروب القهوة على التقليل من مساحة الأوعية الدموية نظرا لاحتوائه على نسبة عالية من الكافيين  الذي يساعد  على زيادة إنتاج هرمون السيروتونين الذي يساعد الجسم على الاسترخاء مما يساعد على تقليل الصداع.

 

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى