صحة

أسباب تورم العنق تتباين من التهاب ‫الحلق إلى سرطان العقد الليمفاوية

قالت الجمعية الألمانية لطب العظام ‫وجراحة الحوادث إن تورم الرقبة له أسباب عدة، منها ما هو بسيط كالتهاب ‫الحلق، ومنها ما هو خطير كسرطان العقد الليمفاوية.

‫وأوضحت الجمعية أن تورم الرقبة قد يرجع إلى كيس الرقبة أو خرّاج أو ‫انسداد الوريد الوداجي الكبير بسبب تخثر الدم الناجم عن بعض التدابير ‫الطبية، مثل القسطرة ومنظم ضربات القلب.

وقد يشير تورم الرقبة إلى التهاب العقد الليمفاوية الناجم عن عدوى ‫بكتيرية أو فيروسية في منطقة الرأس مثل التهاب الحلق، أو الناجم عن مرض ‫معين مثل السل أو الزهري أو داء المقوسات أو سرطان العقد الليمفاوية.

– الغدة الدرقية‫
‫وقد يكون سبب تورم الرقبة الغدة الدرقية مثل تضخم الغدة الدرقية أو ‫سرطان الغدة الدرقية، كما قد يكمن السبب في أمراض الغدد اللعابية مثل ‫تضخم الغدة النكفية.

‫وعلى أي حال، يجب استشارة الطبيب لتحديد السبب الحقيقي الكامن وراء ‫تورم الرقبة والخضوع للعلاج في الوقت المناسب.

‫ويتم علاج تجلط الوريد الوداجي بالأدوية، كما تُستخدم الأدوية لعلاج ‫التهاب الغدد اللعابية، في حين قد يلزم استئصال الغدة الملتهبة بشكل ‫متكرر جراحيا.

– جراحة
وإذا كان التورم في الرقبة ناتجا عن كيس أو ناسور ‫أو خراج في الرقبة، فإنه يتم أيضا إجراء عملية جراحية.

‫وإذا تعذر العثور على سبب تضخم الغدد الليمفاوية أو إذا كانت هناك ‫مؤشرات على وجود مرض خطير مثل سرطان الغدة الليمفاوية، فيتم استئصال ‫العقدة الليمفاوية جراحيا وفحصها في المختبر. وإذا تم تأكيد الاشتباه في ‫وجود مرض خبيث، فسيتم التعامل معه وفقا لذلك.

‫ويتم علاج تضخم الغدة الدرقية بالأدوية والجراحة والعلاج باليود ‫المشع (العلاج بالطب النووي) أو أي منهما حسب السبب والمدى.

وكالات

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى