صحة

الهذيان.. اضطراب خطير في القدرات العقلية

يعد الهذيان اضطراباً خطيراً في القدرات العقلية يمكن أن يؤدي إلى التفكير المشوش وقلة الوعي بالبيئة المحيطة.

وتكون بداية الهذيان عادة سريعة، في غضون ساعات أو بضعة أيام، لكن قد يرجع الهذيان غالباً إلى واحد أو أكثر من العوامل المساهمة، مثل المرض الحاد أو المزمن، أو التغيرات في التوازن الأيضي أو الأدوية أو العدوى أو الجراحة، أو التسمم بالكحول أو المخدرات.

1. الأعراض
– التغييرات السلوكية.
– اضطرابات عاطفية.
– ضعف مهارات التفكير.
– ضَعف الإدراك بالبيئة المحيطة.

2. الأسباب
يحدث الهذيان عند ضعف الإرسال والاستقبال الطبيعي للإشارات في الدماغ، وفي العادة يكون هذا الضعف بسبب مجموعة من العوامل التي تضعف الدماغ، وتتسبَّب في خلل في نشاطه.

وقد يتسبَّب سبب واحد أو أكثر في الهَذَيان، مثل الحالة الصحية أو السمية الدوائية. في بعض الأحيان لا يُمكن تحديد السبب. تتضمَّن الأسباب المحتمَلة ما يلي:

– اختلالات الأيض.
– سوء التغذية أو الجفاف.
– بعض الأدوية والمخدرات.
– مرض عضال أو مزمن أو حادٌّ.
– الحرمان من النوم أو الإجهاد العصبي الحادّ.
– السمية من الكحوليات أو المخدرات أو الانسحاب منها.
– الجراحات والإجراءات الطبية الأخرى التي تشمل التخدير.
– التعرُّض للسموم، مثل أول أكسيد الكربون أو السيانيد أو السموم الأخرى.
– حالة طبية مثل السكتة الدماغية أو الأزمات القلبية أو تدهور أمراض الرئة أو الكبد.

3. أنواع الهذيان:
– الهذيان المرتفع النشاط: ويُعد أكثر الأنواع سهولةً في التعرف عليه، ويتضمن التململ أو الهياج أو التقلبات المزاجية السريعة أو الهلوسات الصوتية، فضلاً عن العزوف عن التعاون بحرص.
– الهذيان المنخفض النشاط: ويتضمن الخمول أو قلة الأنشطة الحركية أو التكاسل أو النعاس غير الطبيعي أو الظهور بمظهر المصاب بالدوار.
– الهذيان المختلط: يتضمن هذا النوع علامات النوعين المرتفع والمنخفض النشاط وأعراضهما، إذ قد يتبدل هذا الشخص سريعاً بين لحظةٍ وأخرى بين حالات النشاط المرتفع والنشاط المنخفض.

4. المضاعفات
قد يستمر الهذيان لبضع ساعات فقط أو عدة أسابيع أو أشهر. في حالة معالجة المشكلات التي تساهم في حدوث الهذيان، يكون وقت الشفاء أقصر.

وتعتمد درجة الشفاء إلى حد ما على الحالة الصحية والنفسية قبل ظهور الهذيان. على سبيل المثال، قد يشعر المصابون بالخرف بانخفاض كبير في مهارات الذاكرة والتفكير بشكل عام.

وقد لا يستعيد المصابون بأمراض خطيرة أو مزمنة أو حادة مستويات مهارات التفكير أو أدائهم الوظيفي قبل ظهور الهذيان. الهذيان في المصابين بأمراض خطيرة من المرجح أن يؤدي إلى:

– تزايد خطر الوفاة.
– انخفاض عام في الصحة.
– بطء التعافي من الجراحات.
– الحاجة إلى الرعاية المؤسسية.

وكالات

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى