صحة

كيف تحمين نفسك من مشاكل القلق والاكتئاب؟

أصبحت المشاكل العقلية مثل التوتر والقلق والاكتئاب سائدة في العصر الحديث، وبالرغم من الحصول على العلاج المناسب لكل حالة، تبقى العادات الغذائية وبعض الأطعمة لها تأثير قوى على الصحة العقلية:

الكربوهيدرات المكررة
تعتبر الكربوهيدرات المكررة عاملاً محتملاً في زيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب أو داء السكري أو السمنة، حيث أثبتت دراسة أجرتها منظمة الصحة العقلية أن استهلاك الكربوهيدرات المكررة بما في ذلك السكر المكرر يزيد من خطر الإصابة بالقلق والاكتئاب. لذلك تجنب تناول الدقيق الأبيض والأرز الأبيض والعصائر المحفوظة والحلوى والوجبات السريعة والمكرونة وغيرها، واستخدم بدلًا منها الشوفان والأرز البني والحبوب الكاملة.

السكريات المضافة
يمكن أن تؤدي الأطعمة المحلاة إلى تقلبات في مستويات السكر في الدم مما يؤثر على مستويات الطاقة ويمكن أن يؤدي إلى اختلال بالمزاج مما يعزز مشاكل القلق، لذلك حاول تجنب الأطعمة التي تحتوي على السكر المعالج أو المضاف مثل عصائر الفاكهة المحفوظة والمربى والكاتشب والتوابل والصلصات وغيرها. يمكنك استخدام بدائل السكر الطبيعية من الفاكهة، كما يفضل تناول عصائر الفاكهة والخضراوات الطبيعية عن العصائر المعبأة التي تحتوي على الكثير من المواد الحافظة والسكر.

المشروبات التي تحتوى على الكافيين
يؤثر الكافيين على دورة النوم ويسبب الأرق الذى يؤدي في النهاية إلى الإصابة بالقلق والتوتر، مع العلم أن تناول الكافيين بشكل معتدل غير ضار، ولكن الإفراط فيه يعرضك لمشاكل القلق، ولا تنسى أن الشاي العادي وبعض أنواع الشوكولاتة يحتوي على مادة الكافيين بدلاً من ذلك، تناول شاي الأعشاب المهدئ للأعصاب أو الخلطات المصنوعة من النعناع أو الليمون أو ماء جوز الهند.

الدهون
الأطعمة التي تحتوى على نسبة عالية من الدهون غير المشبعة مثل الزيت المهدرج المستخدم في إعداد الوجبات السريعة والشيبسى وغيرها، تسبب أيضًا مشاكل الصحة العقلية وأمراض القلب أيضًا. لذلك، من الأفضل تناول الوجبات الخفيفة المصنوعة من الدهون المشبعة مثل السمن أو الزبدة.

الإفراط في استهلاك الملح
 الإفراط في استهلاك الملح يؤثر سلبًا على صحة الكلى والجهاز العصبي، كما يمكن أن يؤدي الملح إلى اضطرابات في المزاج والإصابة بالاكتئاب والتأثير أيضًا على وظيفة المناعة بجانب الشعور بالانتفاخ وزيادة في الوزن، لذلك من المهم التقليل من استهلاك الملح قدر الإمكان.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى