أخصائي أمرض الجهاز التنفسي يوضح لـ”غالية” الفرق بين الحساسية ونزلة البرد الصباحية

أخصائي أمرض الجهاز التنفسي يوضح لـ”غالية” الفرق بين الحساسية ونزلة البرد الصباحية

يستيقظ الكثير من الأشخاص في الصباح الباكر، وهم يعانون بشكل فجائي من الرشح، العطس، الحساسية في العينين، احتقان الأنف وغيرها من الأعراض التي يتم نسبها للحساسية.

وحسب الدكتور ّرشيد الخطار أخصائي في أمراض الجهز التنفسي، فإن جهاز المناعة يقوم بإصدار رد فعل مفرط وغير ضروري عند التعرض لمادة مسببة للحساسية، نتيجة دخول أجسام غريبة في أغشية الأنف، ما يؤدي إلى تهيج الأغشية المبطنة للأنف وانتفاخها، ثم يحصل إفراز مواد كيميائية كثيرة تؤدي إلى أعراض الحساسية كالعطاس والكحة وغيرهما.

ويشير الدكتور في شرحه لمجلة “غالية” أعراض الحساسية، التي تتشابه كثير مع نزلات البرد، أن الحساسة ونزلات البرد حالتين مرضيتين مختلفتين تماما، تنتجان عن أسباب مختلفة، مما يعني أن كلا منهما يحتاج لعلاج مختلف، مضيفا أنه إذا كانت الأعراض تتطور بصورة فجائية ، وتحدث في الوقت ذاته كل عام ، فالشخص على الأرجح يعاني من حساسية.

وعن التفريق بشكل واضح بينهما، أوضح رشيد الخطاري، أن الإصابة ‫بالحساسية دائماً ما تحدث بشكل مفاجئ في مواقف أو مواسم بعينها، إذ ‫تحدث الاستجابة التحسسية بشكل فوري وحاد بمجرد الاتصال بمسبب الحساسية، مقارنة برشح الأنف الناجم عن نزلة البرد، والذي ينشأ ببطء ويتم التعافي منه ‫تدريجياً، بإستعمال رذاذ الأنف أو تعاطي مسكنات التهاب الحلق وأدوية ‫السعال، بالإضافة إلى بعض الراحة.

وقد تستخدم مسكنات الآلام، وأدوية البرد كمضادات الاحتقان في علاج الحساسية والعكس صحيح، لذلك، ينصح الدكتور رشيد الخطاري بزيارة الطبيب المختص، لتحديد نوع المرض وعلاجه