صحة

ملف الأسبوع.. أسباب نقص الكورتيزول والأعراض وطرق العلاج

أهمية هرمون الكورتيزول وأعراض نقصانه في الجسم

يعتبر الكورتيزول من الهرمونات التي تنتجها الغدة الكظرية، فهم مهم لجسم الإنسان، ويطلق عليه اسم “هرمون الستيرويد” أو “هرمون التوتر”، وهو هرمون رئيسي مرتبط بالتوتر والاستجابة للفر والكر، لذلك فإن نقصانه في الجسم يؤدي لمخاطر صحية.

وقد يجهل عدد من الأشخاص أهمية الكورتيزول  فهو من الهرمونات التي تتحكم بضغط الدم وسكر الدم والعديد من الوظائف الأخرى، فكيف تعرف أنك تعاني من نقص هذا الهرمون؟

والأشخاص الذين يعانون من نقص في هرمون الكورتيزول غالبا ما يشعرون بإرهاق حاد وآلام متكررة على مستوى العضلات، بالإضافة إلى فقدان الشهية خاصة في بداية المرض.

ومن الأعراض التي تحدث عند نقص مستوى الكورتيزول هي الشعور بالعطش الزائد والتبول بشكل متكرر والجفاف، عدم انتظام الدورة الشهرية، فرط تصبغ الجلد والشفاه واللثة، الإسهال والغثيان والتقيؤ.

وقد تتطور الأعراض مع مرور الوقت بحيث يصبح المريض أكثر عرضة للإصابة بالتهاب وتشنجات العضلات، الدوار والإغماء، الارتباك والهذيان وانخفاض مستوى الوعي.

نقص هرمون الكورتيزول يؤدي للإصابة بمرض أديسون

هرمون الكورتيزول من الهرمونات الضرورية لجسم الإنسان لذلك فإن نقصانه يجعلك أكثر عرضة للإصابة ببعض الأمراض مثل داء أديسون ويدعى أيضًا بالقصور الكظري.

ويعتبر داء أديسون من الاضطرابات  غير الشائعة بحيث غالبا ما يحدث عندما ينتج جسدك كميات غير كافية من هرمونات معينة مثل هرمون “الكورتيزول”.

ويحدث داء أديسون في جميع الفئات العمرية، بحيث الإصابة به قد يهدد حياتك الصحية بشكل خطير، بحيث يمكن أن يؤدي  إلى فشل كلوي حاد.

وتشمل أعراض المرض، الضعف، أوجاع البطن، ضغط الدم المنخفض، انخفاض مستويات السكر والصوديوم في الدم، التعرض لإغماء، أو الصدمة والتي قد تسبب الموت.

ويعتمد علاج مرض اديسون على تناول بدائل الكورتيزول، وذلك لأن هذا المرض يصاب به الشخص الذي يعاني من نقص حاد في هذا الهرمون.

كيف يتم تشخيص نقص الكورتيزول في الجسم؟

تشخيص نقص الكورتيزول في الجسم ينبني على العديد من الفحوصات، لاسيما وأنه من الهرمونات الضرورية في جسم الإنسان لذا فإن نقصانه وعدم توازن مستواه قد يؤثر سلبا على صحة الشخص.

ويتم تشخيص نقص الكورتيزول غالبا عن طريق فحص الدم مرتين في اليوم في الصباح والمساء، لمعرفة مستوى الكورتيزول على مدار اليوم بأكمله.

بالإضافة إلى ذلك، يلجأ بعض الأطباء لإجراء فحص اللعاب، بحيث تؤخذ عينة من اللعاب ليلا، ويتم اختبارها لمعرفة إن كانت نسبة الكورتيزول تعاني من نقص حاد.

ويوجد اختبار آخر لمستوى الكورتيزول، بحيث يستعين الطبيب بفحص البول على مدار يوم كامل، للتأكد من صحة هرمون الكورتيزول في الجسم.

أعشاب طبيعية تعالج نقص الكورتيزول.. تعرفي عليها

يشتكي الكثيرون من مشكلة نقص هرمون الكورتيزول الأمر الذي يؤثر على الكثير من الوظائف في جسم الإنسان، لذا ينصح بتناول بعض الأعشاب الطبيعية التي تكافح هذه المشكلة وتنظم مستويات هذا الهرمون، وأهمها:

عرق السوس

من أفضل الأعشاب الطبيعية المنظمة لمستويات هرمون الكورتيزول في الجسم، فهو  يمنع انخفاضه، نظرا لاحتوائه  على حمض الغلسرهيزين.

الريحان

ينصح بتناول شاي الريحان مرتين في اليوم، فهو يساهم بشكل كبير في الحفاظ على المستوى الطبيعي لهرمون الكورتيزول في الجسم.

وردة روديولا

وتسمى أيضًا بالجذر الذهبي، تساعد هذه النبتة على تنظيم إفراز هرمون الكورتيزول بالشكل الطبيعي، وتمنع انخفاضه

كيف تحافظ على مستوى هرمون الكورتيزول الطبيعي في الجسم؟

إذا كنت تعاني من نقص في مستوى الكوررتيزول في الجسم، فلا بد من تعويض هذا النقص من خلال استهلاك بعض الأطعمة التي تعد مصدرا مهما لهذا الهرمون المهم للجسم، ومن أبرز مصادر الكورتيزول الطبيعية هي كالتالي:

أولا، ينصح بتناول الخضروات الورقية مثل السبانخ واللفت  فهي غنية بالماغنسيوم الذي يساعد على تنظيم هرمون “الكورتيزول” في الجسم.

ثانيا، ينصح بتناول الأسماك الدهنية مثل السلمون والرنجة والماكريل والسردين والتونة الغنية بأحماض “أوميجا 3” الدهنية وفيتامين “B6” و”B12″، والذي يحافظ على مستوى الكورتيزول.

ثالثا، ينصح بتناول المكسرات لأنها غنية بفيتامين “ب”،  والزنك، والدهون الصحية، وجميع هذه العناصر الغذائية تساعد على الحفاظ على مستوى الكورتيزول الطبيعي وتمنع ارتفاعه أو نقصانه.

رابعا، ينصح بتناول الموز فهو غني بفيتامين “ب” والماغنسيوم والمنجنيز، ومعروف عنه أنه يحسن الحالة المزاجية ويخفف الضغط.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى