صحة

ملف الأسبوع.. اعراض نقص الكالسيوم واسبابه وطرق العلاج

كيف تعرف أنك تعاني من نقص الكالسيوم؟

يعتبر الكالسيوم من المعادن المهمة والضرورية للجسم، فهو من المواد التي يحتاجها الشخص من أجل الحفاظ على صحة العظام والقلب والأسنان.

ويعاني عدد من الأشخاص من نقص مستوى الكالسيوم في الجسم، وهو الأمر الذي قد يتسبب في إصابتهم بالعديد من الأمراض، فما هي أعراض نقص الكالسيوم؟

تظهر أعراض معينة عندما ينقص الكالسيوم في الدم، مثل حدوث اضطرابات في معدل الأيض، وحدوث اضطرابات في كتلة العظام وهو ما يسبب هشاشة العظام.

ومن الأعراض التي قد تحدث مع بعض الأشخاص الذين يعانون من قلة الكالسيوم، هي فقدان الذاكرة والارتباك، والشعور بتشنجات عضلية وارتعاش العضلات.

ويؤدي نقص الكالسيوم في الجسم إلى خدر في أصابع اليدين والقدمين، ومشكلات القلب والأوعية الدموية، جفاف الجلد، تسوس الأسنان، ضعف جهاز المناعة، الإصابة بالتوتر.

ما هي أسباب الإصابة بنقص الكالسيوم؟

نقص الكالسيوم في الجسم من الأمراض التي قد تصيب عدد من الأشخاص خاصة مع تقد العمر، والذي غالبا ما يحدث بسبب عدة عوامل منها أسباب عضوية، أي بسبب حدوث بعض الأمراض.

وتزيد فرصة إصابة الشخص بنقص الكالسيوم، بسبب قلة تناول هذه المادة المهمة والتي نجدها في العديد من الأطعمة الغذائية، أو في حال كان الشخص يتناول بعض الأدوية التي تقلل من امتصاص الكالسيوم.

ويعتبر سوء التغذية وسوء الامتصاص عوامل رئيسية في الإصابة بنقص كالسيوم الدم، بالإضافة إلى حدوث انخفاض في مستويات فيتامين “د” ما يجعل امتصاص الكالسيوم أصعب وبالتالي تقل نسبته.

وبجانب ذلك، توجد عوامل وراثية معينة التي تؤدي لانخفاض مستويات الكالسيوم في الدم، أو بسبب وجود اضطرابات هرمونية خاصة لدى السيدات.

ومن أهم الأمراض العضوية التي تؤدي لنقص الكالسيوم، هي مرض التهاب البنكرياس، الفشل الكلوي، ارتفاع ماغنيسيوم الدم ونقص  مغنسيوم الدم، فرط فوسفات الدم، وغيرها من الأمراض.

أطعمة تعوض نقص الكالسيوم في الجسم

يلعب النظام الغذائي دورا هاما في علاج نقص الكالسيوم في الجسم، بحيث تعمل بعض الأطعمة الغذائية على تعويض هذا النقص نظرا لاحتوائها على نسبة عالية من الكالسيوم.

ومن أهم الأطعمة الغذائية التي ينصح بتناولها في حال كنت تعاني من نقص في الكالسيوم، هي كالتالي:

أولا، منتجات الحليب بمختلف أنواعها، من الأطعمة الغنية بالكالسيوم وتعد علاجا فعالا لنقص الكالسيوم في الجسم، فهي تحتوي على نسبة عالية من هذه المادة سهلة الامتصاص.

ثانيا، الخضروات الخضراء، مثل الكرنب، اللفت، الملفوف، السبانخ، وغيرها من الخضروات الخضراء التي تعد مصدرا مهما للكالسيوم.

ثالثا، بذور الشيا، كذلك تعد علاج فعالا لنقص الكالسيوم، إذ تحتوي على كمية كبيرة من البورون الذي يساعد على هضم الكالسيوم واستخدامه في الجسم.

رابعا، البروكلي، من الخضروات التي تحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم، كما يحتوي على كمية قليلة من السعرات الحرارية، وبالتالي فإنه يعالج نقص الكالسيوم.

ما علاقة الدهون بالإصابة بنقص الكالسيوم؟

كشفت دراسة طبية، أن الأطعمة قليلة الدسم من الأطعمة التي قد تزيد من فرصة إصابة الشخص بنقص الكالسيوم في الجسم.

وأوضحت الدراسة، أن الدهون من الأمور الضرورية للإنسان، بحيث إن قلة الدهون في الجسم تعرقل عملية امتصاص الكالسيوم بالشكل الطبيعي، بحيث إن تناول منتجات الألبان خالية من الدسم، تؤثر على التمثيل الغذائي، وتضر بصحة الجسم.

من جهة أخرى، أظهرت دراسة أخرى أجرتها جامعة تينيسي الأمريكية على البشر والفئران،  أن الكالسيوم يلعب دورا كبيرا في حرق السعرات الحرارية وإنقاص الوزن.

وأشارت الدراسة ذاتها، إلى أنه “كلما كانت كمية الكالسيوم كبيرة في خلايا الجسم تزيد فعالية حرق الدهون فيها، خاصة الدهون التي تكون على مستوى البطن”.

وأثبتت الدراسة، “أن الفئران التي لم تتناول الكالسيوم في غذائها خسرت 8% فقط من وزنها في حين فقدت الفئران الأخرى التي تناولت كميات أكبر من الكالسيوم 42% من وزنها خلال فترة هذا البحث العلمي”

ما هي كمية “الكاسيوم” التي يجب تناولها في اليوم؟

يتساءل عدد من الأشخاص عن كمية الكالسيوم المسموح بتناولها أو استهلاكها خلال اليوم، من أجل عدم الوقوع في مشكلة نقص حاد في الكالسيوم في الجسم.

ويقول عدد من الأطباء، أن جسم الإنسان يحتاج إلى 900 ميلليغرام على الأقل من كمية الكالسيوم خلال اليوم، بحيث يحتاج الفتيان الشباب والمراهقون إلى 1200 ميلليغرام يوميا.

بالإضافة إلى ذلك، فقد شددت الجمعية الألمانية للتغذية على ضرورة استهلاك 1300 ميلليغرام يوميا من اليوم، من طرف النساء الحوامل والأمهات الرضع والنساء اللواتي دخلن سن اليأس والأشخاص الذين تجاوز سنهم 65 عاما.

وتحتاج النساء التي تتراوح أعمارهن بين عمر 51-70 عاماً، لـ 1200 ملليغرام من الكالسيوم يومياً، إلا أن النساء لا بد منهم زيادة الجرعة التي يستهلكونها من الكالسيوم في سن مبكرة أكثر من الرجال.

فيما ذلك، يحتاج الرجال بين عمر 51-70 عاماً إلى 1000 ملليغرام من الكالسيوم يومياً، فيما يحتاج الرجال الأكبر من عمر 71 عاماً لـ 1200 ملليغرام من الكالسيوم يومياً.

 

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى