صحة

دراسة حديثة تكشف أهمية التثاؤب وعلاقته بصحة الدماغ

أثبتت دراسة حديثة، وجود صلة مباشرة بين حجم أو مستويات نشاط الدماغ وطول التثاؤب، بحيث أن هذا الأخير يساعد على تبريد الدماغ .

وكشفت الدراسة التي قام بها مجموعة باحثون من جامعة أوتريخت، أن التثاؤب مهم جدا لصحة الدماغ، بحيث إنه لا يعمل على تزويد الدم بالأكسيجين.

وقال الباحث يورغ ماسن: “إذا كان شخص ما يتثاءب، فربما هو لا يشعر بالملل، ويمكن أن تكون محاولة لإبقاء انتباهه عند المستوى المثالي للقصة التي يستمع إليها”.

وأضاف:”إذا ارتفعت درجة حرارة دماغنا، فلدينا آلية تسمح لنا بتبريد هذا الدماغ عن طريق التثاؤب، وإذا كان الدماغ أكبر أو أكثر نشاطًا، فإنه يتطلب مزيدًا من التبريد، بصرف النظر عن نوع الكائن الحي سواء كان طيور أو ثدييات، أي أن التثاؤب يكون أطول”.

وأظهرت الدراسات على أن درجة حرارة الدماغ تنخفض بسرعة بعد التثاؤب، وأن درجة الحرارة المحيطة تحدد عدد مرات التثاؤب.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى