صحة

الخمول البدني يزيد من خطر الوفاة بـ”كورونا”

أظهرت دراسة حديثة  أجريت على نحو 50 ألف مريض، أن قلة النشاط البدني يزيد من حدة الإصابة بفيروس “كورونا” وخطر الوفاة من الفيروس نفسه.

وأثبتت نتائج الدراسة، أن الأشخاص الذين كانوا غير نشيطين بدنياً لمدة عامين على الأقل قبل الوباء كانوا عند إصابتهم بالفيروس أكثر عرضة لدخول المستشفى وللبقاء تحت العناية المركزة وبالتالي للوفاة بسبب كوفيد-19 .

من جهة أخرى، أكدت الدراسة التي شملت 48440 بالغًا مصاباً بفيروس “كورونا”، أن المرضى الذين اتبعوا باستمرار النصائح بممارسة النشاط البدني، كانوا أقل عرضة لخطر الوفاة بالفيروس.

وقالت الدراسة، “أن الخمول البدني شكّل أهم عامل خطر في كل النتائج، بالمقارنة مع عوامل الخطر الأخرى كالتدخين والسمنة وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية أو السرطان”

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى