صحة

فقدان السمع كارثة تهدد البشرية بحلول سنة 2050

توقعت منظمة الصحة العالمية، في تقرير، أصدرته يومه الثلاثاء، من معاناة حوالي مليارين ونصف مليار شخص في كل أنحاء العالم من مشاكل في السمع بحلول عام 2050.

ووفق مصادر إعلامية، فإن الصحة العالمية قالت أنه من المتوقع أن يعاني  شخص واحد كل أربعة، من مشاكل في السمع خلال سنة 2050، لذلك لا بد من تعزيز جهود الوقاية من فقدان السمع وعلاجه، على حد قولها.

وقالت المنظمة في تقريرها، أنه “ما لا يقل عن 700 مليون من هؤلاء الأشخاص يجب أن يحصلوا على علاجات الأذن والسمع وخدمات إعادة التأهيل الأخرى، بحيث إن فقدان السمع غير المعالج يمكن أن يكون له تأثير مدمر على قدرة الناس على التواصل والدراسة وكسب لقمة العيش، ويمكن أن يؤثر أيضأ على صحتهم النفسية وقدرتهم على الحفاظ على العلاقات”.

وأشارت المنظمة إلى أنه من الممكن تفادي 60 بالمائة من حالات فقدان السمع لدى الأطفال عن طريق التطعيم ضد التهاب السحايا، وتحسين رعاية الأمهات والمواليد الجدد أو الكشف المبكر عن التهاب الأذن الوسطى وإدارته، وفيما يتعلق بالبالغين، فمن الضروري حماية أنفسهم من الضوضاء ومراقبة الأدوية الضارة بالأذن وإتباع النظافة الجيدة لتجنب فقدان السمع.

 

المصدر/ وكالات

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى