صحة

تحذيرات بخصوص فعالية أقنعة الوجه البلاستيكية في الوقاية من كورونا

رغم تزايد استخدام الناس لأقنعة الوجه البلاستيكية الشفافة، المزودة بصمامات للحماية من فيروس كورونا، الذي أصاب الملايين حول العالم، إلا أن اللغط حول فعاليتها يعود من جديد.

وكشفت محاكاة حديثة، أن دروع الوجه البلاستيكية فقط غير فعالة تماما في حبس الهباء التنفسي لمواجهة عدوى كوفيد 19، وفقا للنمودج الياباني.

ووجدت محاكاة باستخدام Fugaku، وهو أسرع كمبيوتر عملاق في العالم، أن ما يقرب من 100% من القطرات المحمولة جواً التي يقل حجمها عن 5 ميكرومتر قد تسربت من خلال الأقنعة البلاستيكية المستخدمة لدى العاملين في المجالات الخدمية و(الميكرومتر الواحد يساوي واحدًا من المليون من المتر).

كما وجدت حوالي نصف القطرات الأكبر حجما التي يبلغ قياسها 50 ميكرومترا طريقها إلى الهواء، وفقًا لمعهد الأبحاث الياباني Riken في مدينة كوبي الغربية.

من جانبه، قال ماكوتو تسوبوكورا، قائد الفريق في مركز ريكن، إن المحاكاة جمعت بين تدفق الهواء وتكاثر عشرات الآلاف من القطرات ذات الأحجام المختلفة، من أقل من 1 ميكرومتر إلى عدة مئات من الميكرومترات، محذراً من ارتداء أقنعة الوجه البلاستيكية كبديل للأقنعة القماشية العادية.

كما قال لصحيفة “الغارديان” البريطانية: “بالحكم على نتائج المحاكاة، للأسف فإن فعالية درع الوجه في منع القطرات من الانتشار من فم الشخص المصاب محدودة مقارنة بالأقنعة العادية”.

ووجد كومبيوتر “Fugaku”، الذي يمكنه إجراء أكثر من 415 كوادريليون عملية حسابية في الثانية، أن أقنعة الوجه المصنوعة من القماش غير المنسوج (الجراحي) أكثر فعالية في منع انتشار كوفيد 19 عبر القطرات المحمولة جواً من تلك المصنوعة من القطن والبوليستر.

وكالات


زر الذهاب إلى الأعلى