أسباب إرتفاع درجة حرارة الجسم ونصائح لعلاجها

أسباب إرتفاع درجة حرارة الجسم ونصائح لعلاجها

تعدُّ حرارة الجسم الطبيعية 37 درجة مئوية، وأي ارتفاعٍ عنها يعدّ ردّ فعل طبيعي من مناعة الجسم، على وجود خلل أو التهاب أو ميكروبات داخله، ويعتبر ارتفاع درجة حرارة الجسم أو ما يُعرف بالحمى، عرضًا وليس مرضًا بحدِّ ذاته، لذلك ينبغي قياس درجة الحرارة بواسطة ميزان الحرارة في الفم، في الإبط، في الأذن أو في فتحة الشرج، وينبغي أن يكون القياس دقيقا وموضوعيا، دون الاعتماد على الانطباع المتولد من وضع اليد على الجبين، أو مجرد الإحساس بأن درجة الحرارة مرتفعة.

وتوجد عدة أسباب وراء ارتفاع درجة حرارة الجسم والمعاناة من الحمى، أهمها:

1- وجود عدوى، مثل التهاب الحلق، إنفلونزا، جدري الماء، أو الالتهاب الرئوي

2- الإصابة بإلتهاب المفاصل الروماتويدي

3- تناول بعض الأدوية يسبب ارتفاع حرارة الجسم

4- التعرض المفرط لأشعة الشمس

5- السكتة الدماغية، الناتجة إما عن طريق التعرض لدرجات حرارة عالية

6- ممارسة التمارين الرياضية لفترات طويلة

7- الإصابة بداء السيليكات، أحد أمراض الرئة الناجمة عن التعرض المتكرر لغبار السيليكا

8- تعاطي الأمفيتامين

ويعتبر ارتفاع درجة حرارة الجسم، جزء من دفاع الجسم ضد الجراثيم المسببة للعدوى، والحمى في حد ذاتها غير ضارة، ويمكن أن تساعدك هذه الخطوات على الشعور بالتحسن:

1- شرب الكثير من السوائل للمساعدة في تبريد جسمك ومنع الجفاف

2- تناول الأطعمة الخفيفة التي يسهل هضمها

3- الحصول على الكثير من الراحة