أعراض ومضاعفات الوسواس القهري

أعراض ومضاعفات الوسواس القهري

يسرى هتافي

اضطراب الوسواس القهري، هو نمط من الأفكار والمخاوف والهواجس غير المعقولة، التي تدفع الشخص للقيام بسلوكيات متكررة قهرية، والأشخاص المصابين بالوسواس القهري يكونون أحيانا واعين لحقيقة أن تصرفاتهم الوسواسية غير منطقية ويحاولون تجاوزها أو تغييرها لكن هذه المحاولات تزيد من احتدام الأمر والقلق أكثر.

وغالبا ما يرتكز الوسواس القهري حول مواضيع مثل الخوف من التلوث، وقد يكون الخوف من عدم اقفال باب المنزل أو السيارة، فيذهب المريض للتأكد من اقفال الباب مرات عديدة.

أعراض الإصابة بالوسواس القهري

1- الخوف من التعرض للتلوث عن طريق لمس الأشياء التي لمسها الأخرون.

2- شكوك في أن الباب غير مغلق، أو إطفاء الموقد.

3- الحاجة الى الترتيب والتناظر.

4- رغبات عدوانية جامحة.

5- تخيلات حول إلحاق الأذى بالأبناء.

6- أفكار أو تخيلات تتعلق بالجنس.

7- أفكار حول التسبب بأذى الأخرين في حادثة طرق.

8- رغبة في الصراخ بشكل شديد في حالات غير مناسبة.

مضاعفات الوسواس القهري

1- أفكار انتحارية، والتصرف وفقا لها.

2- اكتئاب.

3- اضطرابات في الأكل.

4- الإدمان على الكحول والمخدرات.

5- انعدام القدرة على العلم والتعلم.

6- اضطراب أخر ذو علاقة بالقلق.

علاج الوسواس القهري

علاج الوسواس القهري هو عملية منظمة وغير مضمونة النجاعة، وفي بعض الأحيان قد تكون هناك الحاجة الى علاج مستمر يستمر مدى الحياة.

وهناك نوعان أساسيان من أنماط العلاج متبعان لعلاج الوسواس القهري هما:

علاج نفسي:

من خلال الطريق العلاجية المسماة المعالجة المعرفية الادراكية، وهي الأكثر نجاعة في معالجة اضطراب الوسواس القهري.

علاج بالأدوية:

تمت أدوية معينة لمعالجة الأمراض النفسية تمكن من السيطرة على الوسواس والسلوكيات القهرية نجد من بينها:

1- مضادات الاكتئاب.

2- باروكستين.

3- فلوؤوكستين.

4- سيرترالين.