اكتشاف مُركب مُهمّ في فاكهة تحمي الأسنان من التضرر

اكتشاف مُركب مُهمّ في فاكهة تحمي الأسنان من التضرر

العلاقة بين صحة الفم والأسنان وصحة الجسم، هي علاقة وطيدة بلا شك، فمن جهة، تعتبر صحة الفم والأسنان، جزء لا يتجزأ من الصحة العامة للإنسان، ومن جهة أخرى فإن تدهور صحة الأسنان وتسوسها، الذي يتغاضى كثيرون عن معالجته، أن يتسبب في أمراض القلب والتهاب المفاصل عند الأطفال، بل وحتى بعض أمراض العيون، وتعريض جسم الإنسان لأمراض عديدة وخطيرة.

وتوصلت دراسة جديدة، إلى وجود علاقة مركب في فاكهة العنب، قادر على تقوية الأسنان وحمايتها من الإصابة بالتسوس، وأفاد الباحثون أن مثل هذه النتائج، ستساعد عددا كبيرا من الأشخاص، وتقوي أسنانهم وتعزز صحتها، وبالتالي عدم فقدانها بوقت مبكر من الحياة.

ولطالما ارتبط هذا المركب الموجود في العنب، بفوائد عديدة، تعود على صحة الإنسان، ومن أهمها تعزيز تدفق الدم، وتحسين عمل القلب في الجسم.

ووجد الباحثون في الدراسة الحالية، أن هذا المركب استطاع التقليل من فرص قلع الأسنان، عن طريق زيادة عمر الحشوات، والتي تتراوح ما بين 5- 7 سنوات في الوضع الطبيعي، فهذا المركب يعمل على تقوية العاج بشكل أساسي.

وهذه النتيجة، تعني أنه في حال تضرر الأسنان، سوف يتمكن أطباء الأسنان من استخدام بواقي السن، وجعل تماسكها أقوى مع المادة المستخدمة في الحشوات، وبالتالي التقليل من خطر الإصابة بتسوس الأسنان.