صحة

تعرفي على مخاطر النحافة الجينية

وجدت دراسة جديدة، أن النحافة موجودة في الجينات، تجعل الكثير من الناس يعيشون نحيلين، دون الحاجة إلى قوة إرادة أو اتباع نظام غذائي قاس.

وحلل علماء من جامعة “كامبريدج” البريطانية، جينات 1622 شخصاً نحيفا، لا يمارسون التمارين الرياضية، وتوصلوا إلى أن هؤلاء الأشخاص لديهم جينات خاصة، تجعلهم يأكلون ما يشاءون، دون أية زيادة في الوزن.

وأوضح القائمون على التجربة، أن ثلثي البشر تقريباً، يملكون هذه الجينات، ومعظمهم من الآسيويين، كما توصلوا إلى أن 18% من النحافة، موجودة في حمضنا النووي، ما يفسّر وراثة الأشخاص النحيفين أجسام آبائهم.

وعادةً ما نسمع عن مخاطر السمنة على الصحة، ولكن للنحافة المفرطة، تأثيرات سلبية خطيرة أيضاً، لأنها تعني أن الجسم ضعيف، ولا يحصل على حاجته من العناصر الغذائية، فالنحافة الزائدة عن الحد، قد تعرض أصحابها للموت، متأثرين بمشكلات صحية ضخمة في وظائف القلب، حيث أنها قد تزيد من مخاطر الموت بأمراض القلب، بمقدار 5 أضعاف، لاسيما إذا ما كان هناك خلل في وظائفه الخاصة، بضخ الدم والضغط.

ولذلك لا ينصح بالإستسلام للنحافة الشديدة، حتى وإن كانت ناتجة عن الجينات، بل لابد من اتباع نظام غذائي صحي، يساعد في اكتساب الوزن، ليصبح مثالياً.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى