صحة

بدون استخدام التكييف أوالمروحة.. نصائح صحية لنوم مريح في فصل الصيف

نجد غالبا صعوبة في النوم ليلا خلال فصل الصيف، بسبب ارتفاع درجات الحرارة، ما يجعلنا نضطر الى استخدام جهاز التكييف أو المروحة، من أجل الحفاظ على حرارة مستقر أثناء النوم، بالرغم من عرفتهم بمخاطرها واضرارها الصحية على جسم الإنسان.

وبهذا الخصوص، أكد “خبير النوم” مارك ريديك، لصحيفة “اندبندنت” البريطانية، أن هناك مزايا قليلة وعيوبا متنوعة للنوم بإستخدام المروحة، وتشمل قائمة الفوائد حرارة غرفة مسيطر عليا نسبيا، ودورة ثابتة للهواء في الغرفةن وصوت خفيف للمروحة الذي يساعد بعض الناس على النوم.

ومن ناحية سلبيات المروحة العديدة، فإن أكبرها حسب ريديك، هو وجود ميل للإصابة بالحساسية بسبب كمية الغبار وحبوب اللقاح التي تثيرها، والتي يمكن أن تسبب التهابا للجيوب الأنفية، وبالتالي، فإن أولئك الذين يعانون من الحساسية والربو وحمى القش، قد يجدون أنفسهم يعانون من هذه الأمراض أثناء الليل.

ويطالب ريديك، من يستخدمون المروحة بإلقاء نظرة فاحصة على شفراتها، وما إذا كان الغبار يتجمع عليها، ذلك أن جزيئات الغبار تطير في الهواء مع كل مرة يتم فيها تشغيل المروحة.

وبالإضافة إلى ذلك، قد يسبب الهواء الجاف المتدفق من المراوح بعض المشكلات، إذ قد يؤدي ذلك إلى جفاف البشرة والحلق وتهيج العينين، خاصة إذا كان المرء يرتدي العدسات اللاصقة.

كما يمكن أن تتأثر الجيوب الأنفية بالهواء الجاف الذي قد يؤدي إلى تكون المخاط، وربما يؤدي ذلك إلى الصداع، فوجود تيار هواء ثابت يعمل على تجفيف تلك الممرات الأنفية، الأمر الذي قد يؤثر على حالة الجيوب الأنفية.

أما إذا كان الجفاف شديدا للغاية، فسيؤدي ذلك على الأرجح إلى زيادة إفراز المخاط في محاول التعويض وتخفيف حدة الجفاف، لكن ما يحدث بعد ذلك هو أن المرء يصبح أكثر عرضة لحدوث انسداد في الأنف وصداع والتهاب الجيوب الأنفية.

إلى جانب ذلك، فقد يجد المرء نفسه مستيقظا بسبب إصابته بالتشنج وتوتر العضلات نتيجة الهواء البارد المركز الصادر عن المروحة.

ومع ذلك، يقول البعض إن هناك طرقا للتأكد من أن يظل المرء هادئا في الليل دون مساعدة مروحة، ومنها الحفاظ على غرفة نوم مظللة طوال اليوم، وشرب الماء البارد وتجنب الكحول والكافيين، والنوم على ملاءات من القطن، وأخذ دش بارد وارتداء ملابس فضفاضة.

لكن إذا لم يكن بديل من استخدام المروحة، فقد توصل ريديك إلى حل فريد يحول المروحة إلى وحدة تكييف هواء مؤقتة.

وينطوي الحل على تجميد 4-6 زجاجات من المياه المالحة، ثم عندما يكون المرء جاهزا للنوم عليه وضع الزجاجات على صينية أمام المروحة، وهكذا سيتكون نسيم من الهواء البارد، يمر فوق المرء أثناء استلقائه على سريره.

ويقترح ريديك أيضا، أن تكون المروحة من النوع الذي يدور بدلا من تلك الثابتة التي تهب على المرء مباشرة، كما يقترح توقيت المروحة لفترة زمنية محددة حتى لا تستمر طوال الليل، مع أنه لا يوجد “خطر كامن” حقيقي في النوم مع مروحة في الغرفة.


زر الذهاب إلى الأعلى