عارضة أزياء “فريدة” تقلب موازين عالم الجمال

عارضة أزياء “فريدة” تقلب موازين عالم الجمال

انتشرت في الآونة الأخيرة موضة عارضات الأزياء الممتلئات، الأمر الذي منح الفتيات ذوات الأجسام الممتلئة، أو غير النحيلة، الجرأة للتوجه إلى عالم الأزياء والجمال، خاصة بعد تغيير الصورة النمطية المتداولة عن مواصفات عارضة الأزياء.


قصة ميلاني جايدوس، تعتبر مختلفة في عرض الأزياء، فهي واحدة من تلك الفتيات الشجاعات اللواتي تحدّين نمطية عرض الأزياء، وكسرن مقاييس الجمال المفروضة بكل مثالياتها، إذ ولدت جايدوس وهي مصابة بمتلازمة “خلل التنسّج الأديمي الظاهري”، وهي حالة جعلت مسامها وأسنانها وأظافرها وعظامها الصغيرة، تتكوّن بشكل غير طبيعي، كما أنها مصابة بداء الثعلبة الذي جعلها تفقد شعر جسمها، إضافة لإصابتها بعمى جزئي، نتيجة خلل في نمو رموش عينيها، ما تسبّب في تخريشهما حين كانت طفلة صغيرة.

وتقدمت ميلاني أول مرة، لعرض إعلان على موقع “كريغزليست”، الذي كان يبحث فيه عن أشخاص “فريدين” للقيام بجلسة تصوير لهم مع مصوّري الأزياء، وسرعان ما طُلبت لاحقا للظهور في فيديو فرقة الميتال الألمانية “رمستين”، والآن تعتبر من أشهر عارضات الأزياء “الفريدات”.