أمومةفن العيش

تعرفي على أثر فقدان الوالدين عند الأطفال ونصائح لتأقلمه مع الوضع

الآثار النفسية على الطفل بعد فقدانه أحد أبويه (دراسة)

تناولت العديد من الدراسات الآثار النفسية لفقدان الآباء، إلا أن أحدث تلك الدراسات، أشارت إلى أن فقدان الطفل لأحد أبويه أو كليهما في وقت مبكر، يمكن أن يزيد من فرص إقدامه على أمور سيئة.

وجمعت هذه الدراسة التي قام بها دنماركيون من جامعة “أرهوس”، بيانات من مواطني الدول الاسكندنافية لمدة تزيد على أربعين عاما، حول محاولات الانتحار والربط بينها وبين الأسباب التي يمكن أن تتعلق بالآباء، سواء العامل الجيني المتمثل في الوراثة الطبيعية من الأبناء للآباء، أو كذلك ما إذا كان الآباء قد توفوا في ظروف طبيعية أو نتيجة انتحار، وقاموا بتحليل هذه البيانات، ومنها عمر الطفل في وقت وفاة الآباء، وجنسه، وترتيبه بين إخوته، وطريقة الوفاة، وعمر الأب وقت حدوث الوفاة، وحالتهم النفسية، وما إذا كانوا قد عانوا من اضطراب نفسي من عدمه قبل الوفاة، وكذلك الحالة الاجتماعية والاقتصادية للأسرة قبل الوفاة وبعدها.

وقام الباحثون بفحص بيانات لنحو 7 ملايين شخص من مواطني السويد والدنمارك وفنلندا على مدار 40 عاما، وكان منهم عدد 189.094 من الأطفال، أي بنسبة تبلغ 2 في المائة من الذين توفي ذويهم قبل بلوغهم الثامنة عشرة، وتمت الدراسة عليهم مقابل الأطفال العاديين الذين مروا بفترة طفولة عادية، وتبين أن موت الآباء في هذه المرحلة العمرية من عمر الأطفال ،ارتبط بزيادة معدلات الانتحار في هؤلاء الأطفال لمدة تصل إلى 25 عاما بعد وفاة الآباء.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



الصفحة السابقة 1 2
زر الذهاب إلى الأعلى