أمومةفن العيش

الغيرة بين أطفالك.. أنت السبب فيها وحلها بين يديك

 

الغيرة شعور طبيعي، يشعر بعد الأطفال في مرحلة من مراحل نموهم، فيشعرون بألم داخلي غير مفهوم، نتيجة التنافس بين الطفل والشخص المُغار منه، بهدف السيطرة والفوز، وتكون نتاج خوف الطفل من غياب والديه عنه، واهتمامهم بغيره، خصوصا عندما يبدأون بمُقارنة أداء العنصر الجديد به، فيشعر بالتقليل من قيمته، وبالتالي شعوره بأنّ أهله لا يحبونه كفاية، أو أنّهم يُحبّون أخاه أكثر منه، فتزداد الغيرة بينهما.

ويجب أن يتم التحكم في تلك المشاعر السلبية مع الطفل، قبل تطورها، خصوصا وأنها نتيجة أخطاء تربوية يقوم بها الوالدين مع هذا الطفل، ويفضل التنبه لها.

أخطاء تربوية تسبب الغيرة بين الأطفال

تدليل الطفل أكثر من اللازم

إذا كنتِ تقومين بتدليل طفلك بشكل مفرط، فإنه حتما سيشعر بالغيرة عند مجيء طفل جديد، أو ظهور صديق يحظى باهتمام من حوله أكثر منه، حيث سيتولد لديه الشعور بأنه غير مرغوب فيه، وينظر لهذا الطفل أو الصديق على أنه سبب ذلك، ومن هنا تبدأ مشاعر الغيرة.

الحماية المبالغة

حماية الطفل بشكل مفرط، ثم تركه بشكل مفاجئ للاعتماد على نفسه، تعني تركه فجأة في البرية، وقد يتولد لديه نتيجة لذلك، شعور بالخجل وعدم الثقة بالنفس، وعندما يرى طفلا آخر واثقًا، ويمكنه الاعتماد على نفسه، سيشعر بالدونية وقد تنتابه مشاعر الغيرة.

التربية المتسلطة

السيطرة الزائدة والتسلط على الأبناء، خطأ كبير يرتكبه الآباء، فوضع اللوائح والقوانين الصارمة في البيت دون إبداء الأسباب، ينمّي الشعور بعدم الثقة بالنفس، فيشعر الطفل أنه أقل جدارة من أصدقائه وأقرانه، وبالمقابل يغار منهم.

الاهتمام بمولود جديد

بعض الآباء عند ميلاد طفل جديد، يوجهون له معظم اهتمامهم، ويهملون الأول، فتتولد الغيرة لدى الإبن الكبير من المولود الجديد، حتى تبدأ لديه مشاعر الحقد والكره.

التنافسية

جعل الطفل يقوم بالنشاط نفسه الذي قام به أحد قبله، ثم مقارنة نتائجه، سيخلق منافسة سلبية بينهم، فقد يكون أحد الأطفال أكثر موهبة من الآخر، ويتفوق بشكل دائم على أخيه، دون أن يقصد، مما يؤدي إلى الغيرة المشتعلة بينهما.

تابعي القراءة في الصفحة الموالية:

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



1 2الصفحة التالية
زر الذهاب إلى الأعلى