أمومةفن العيش

ملف خاص.. علامات تلقيح البويضة وأعراض فشلها

ما هي علامات تلقيح البويضة الأكثر شيوعا؟

تعد عملية تلقيح البويضة من المراحل الأولى لحدوث الحمل، بحيث بمجرد ما يتم تلقيح البويضة بالحيوان المنوي يبدأ الحمل، وتبدأ تظهر على السيدة بعض الأعراض والعلامات، التي سنذكر في المقال التالي الأكثر شيوعا، والتي غالبا ما تحدث مع معظم السيدات .

أولا، عندما تتلقح البويضة غالبا ما يحدث نزيف لمدة تصل إلي 8 إلي 12 يوماً بعد الإباضة، ولكن يكون بكمية صغيرة من الدم والتي تنخفض بالتدريج عندما تعلق البويضة المخصبة في بطانة الرحم وهو زرع البويضة.

ثانيا، تشعر السيدة عند تلقيح البويضة بالتعب والإرهاق وهي المراحل المبكرة من الحمل، بحيث ترتفع مستويات بعض الهرمونات وبالتالي تواجه السيدة إنخفاض ضغط الدم وزيادة إنتاج الدم وهو الأمر الدي يشعرها بالتعب.

ثالثا،عدم نزول  الدورة الشهرية هي أول علامات  انغراس البويضة، بحيث إنه خلال فترة الحمل يبدأ الجسم بإفراز هرمون موجه إلي الغدد التناسلية المشيمية والذي يقيد الحيض.

رابعا،تالرغبة والحاجة المتكررة للتبول أهي أيضا من أعراض تلقيح البويضة، وذلك نتيجة لزيادة حجم الرحم وخصوصاً مع زيادة حجم الجنين الأمر الذي يشكل ضغط علي المثانة.

أعراض تدل على تلقيح البويضة.. تعرفي عليها

تتلقح البويضة بعدما تبدأ الحيوانات المنوية رحلتها الفعلية داخل الجهاز التناسلي الأنثوي بعد الانتهاء من الجماع، بحيث تنطلق ملايين الحيوانات المنوية لإيجاد البويضة وتلقيحها، وهنا تظهر علامات وأعراض مرئية قد تجهلها السيدات,

وتلاحظ بعض السيدات وجود قرحة أو ملمس ناعم على مستوى الثدي، بحيث إن هذا الأخير تظهر عليه تغيرات لمجرد تلقيح البويضة وغالبا ما يكون قبل فترة الدورة الشهرية، وتصبح السيدة تشتكي من تورم وألم واحتقان بالصدر.

ويزيد حجم الثدي لدى غالبية السيدات بعد عملية التلقيح وتصبح حلمات الثدي أيضاً أكبر وأكثر قتامة، وقد تكون ملتهبة في كثير من الأحيان، وبالتالي يصعب على المرأة ارتداء حمالات صدر ضيقة.

وقد تعاني السيدة كذلك من وجود عدد من الإفرازات المهبلية بنية واضحة، وذلك علي حسب إنتاج مستوي هرمون البروجسترون أثناء الحمل الذي يؤدي بدوره  إلي زيادة الإفرازت المهبلية.

وتزيد فرصة إصابة المرأة  بالإمساك بعد عملية تلقيح البويضة وانغراسها،  وذلك بسبب زيادة الهرمونات أثناء الحمل والذي تؤدي إلى إسترخاء الأمعاء مما يزيد من خطر الإصابة بالإمساك .

متى تتم عملية تلقيح البويضة ؟

تتساءل عدد من السيدات عن موعد تلقيح البويضة من أجل حدوث الحمل، إلا أن هناك بعض الأمور يجب معرفتها في البداية هو أن الحيوانات المنوية  لا تصل بكاملها إلى الرحم وقنوات فالوب.

فنسبة قليلة من الحيوانات المنوية تنجح في الوصول للرحم  بحيث تبدأ بالسير ما يقارب 2.5 سنتيمتر كل 15 دقيقة، وتحتاج لحوالي 45 دقيقة أو 12 ساعة للعثور على البويضة وتلقيحها

إن عملية التلقيح تبدأ عندما تنتقل الحيوانات المنوية من القضيب  إلى الجهاز التناسلي الأنثوي عبر عملية الجماع، وبعدها تنتقل البويضة إلى نقطة الإخصاب لتجتمع بالحيوان المنوي وتبدأ عملية تكون الجنين.

للإشارة، يجب أن يكون الجماع خلال فترة الإباضة بحيث إن الحيوانات المنوية إن لم تجد بويضة تستطيع إخصابها خلال مدة 5 أيام على الأقل فيصعب حدوث التلقيح.

وينصح عدد من الأطباء بإجراء اختبار الحمل ليس في فترة التبويض بل أفضل وقت لإجراء إختبار الحمل هو عندما تتأخر الدورة الشهرية ، بحيث يعطي إختبار الحمل نتائج دقيقة 100 بالمائة.

أعراض غير شائعة تدل على تلقيح البويضة

تظهر لدى بعض السيدات أعراض غريبة وغير شائعة والتي تدل على نجاح  عملية تلقيح البويضة، إلا أن غالبية السيدات تجهلها، لذلك سنذكر بعض منها في المقال التالي من أجل معرفتها.

أولا، قد تشعر المرأة بصداع حاد في الرأس وذلك نتيجة تلقيح البويضة، بحيث ترتفع لديها بعض الهمونات وتزداد الدورة الدموية الناجمة عن اعراض انغراس البويضة في جدار الرحم

ثانيا، قد تتغير لدى بعض السيدات حاسة التذوق خاصة لبعض الأطعمة، وتصبح لديها حاسة شم قوية بحيث إنها تشعر بعدم الراحة بسبب الروائح كيفما كانت.

ثالثا، ظهور الحبوب والبثور على مستوى الوجه والصدر وحتى الظهر وذلك نتيجة تلقيح البويضة، إلا أنها تزول بعد فترة من ظهورها فقط تجنبي لمسها باليد.

رابعا، ارتفاع درجة حرارة الجسم حتى لو كان الجو باردا فإن البرد تشعر بالحرارة وذلك نتيجة زيادة مستوي هرمون البروجسترون بعد تلقيح البويضة.

متى تفشل عملية تلقيح البويضة؟

تفشل عملية التلقيح لدى بعض السيدات بسبب العديد من العوامل والأسباب والتي قد ترفع من فرص فشل حدوث الحمل، وهو ما يؤثر على نفسية المرأة، ومن بين هذه العوامل هي ضعف أو غياب الإباضة لدى المرأة.

تعد مشكلة غياب الإباضة لدى المرأة من المشاكل التي تتسبب في فشل عملية التلقيح، والتي غالبا ما تحدث نتيجة الإصابة بتكيس المبيض، مشاكل في الغدة الدرقية، قصور المبيض الأول، أو السمنة أو النجافة المفرطة.

بالإضافة إلى ذلك، قد يرجع سبب فشل التلقيح لعدم انتظام موعد الدورة الشهرية، بحيث تجد السيدة صعوبة في تحديد م  يوم الإباضة وبالتالي تكون غير قادرة على معرفة اليوم الذي يمكنها فيه ممارسة العلاقة الجنسية.

ومن الأمور التي تعيق عملية التلقيح التي تكون من طرف الرجال هي وجود مشاكل في الحيوانات المنوية والتي  تقلل احتمالية التخصيب أو تمنعها قطعًا، بحيث قد يكون الرجل يعاني من انعدام أو قلة الحيوانات المنوية أو قد تكون مشوهة.

وهناك بعض الممارسات التي تقوم بها السيدات والتي تؤدي إلى فشل التلقيح مثل استعانة البعض منهم بالدش المهبلي لتنظيف المهبل بعد الجماع، وهذا الدش يقضي على الحيوانات المنوية.

 

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى