فن العيشلايف ستايل

ملف الأسبوع.. نصائح وإرشادات للتعامل مع تكاسل الأطفال عن المدرسة

لماذا يتكاسل الطفل عند العودة للمدرسة؟

تواجه عدد من الأمهات مشاكل مع الأطفال خلال بداية الدخول المدرسي، بحيث تشتكي غالبيتهن من تكاسل الطفل عن المدرسة، وذلك نتيجة الغياب الطويل عنها، وبالتالي غالبا ما يرفضون الذهاب للمدرسة.

وتعد الأيام الأولى بالمدرسة صعبة سواء على الأم أو الطفل بحيث عادة ما تكون مليئة بالبكاء والتذمر، بحيث يكون الطفل قد تكيف مع إجراءات وعادات جديدة خلال العطلة الصيفية الطويلة وبالتالي يصعب عليه تغييرها.

ويحاول عدد من الأطفال تجنب الذهاب للمدرسة بتقديم الأعذار للأم، وتأخير ارتداء الملابس،  وإطالة مدة الإفطار، وتظهر عليهم بعض التصرفات مثل الصراخ، البكاء المستمر، العدوانية، الشغب.

ويرفض الطفل العودة للمدرسة بسبب عدم قدرته على العودة إلى روتين جديد مليء بالالتزامات، أو عند مرور وقت طويل عن عدم ذهابه للمدرسة، أو في حالة غير مدرسته بمدرسة أخرى، كلها عوامل تتسبب في تكاسله للالتحاق بالقاعات المدرسية.

وقد يعاني الطفل الذي يرفض الذهاب للمدرسة من أعراض جانبية جسدية، مثل الشعور بالتعب وصداع في الرأس، وألم في البطن مع حدوث الإسهال والقيء، وقد يفقد البعض منهم شهيتهم .

أسهل الطرق للتعامل مع الطفل المتكاسل عن المدرسة

يحتاج الأطفال لمعاملة خاصة في بداية عودته للمدرسة، خاصة الأطفال الذين يرفضون العودة لها بعد مرور وقت طويل من العطلة الصيفية، وبالتالي فإن الأمهات مطالين لمعرفة الطرق الصحيحة والسليمة للتعامل مع الطفل المتكاسل عن المدرسة والدراسة بشكل عام.

يجب أن تتصرف الأم بعقلانية وبلطف مع الطفل خلال هذه المرحلة خاصة إذا كان يرفض العودة إلى المدرسة بشكل كلي، لذلك يجب أن تشعري الطفل بالأمن والثقة وتعملي على تحفيزه من أجل العودة والتكيف مع الوضع الجديد المختلف عن الوضع الذي كان في العطلة الصيفية.
من الضروري أن تذكري طفلك بالأوقات الممتعة التي قضاها بالمدرسة وتذكريه ببعض أصدقائه، وتجنبي التفاوض معه، لأنه سيذهب للمدرسة على هذا الأساس، جاولي أن تقنعيه في أوقات معينة وليس أثناء بكائه الشديد لأنك لن تصلي لنتيجة إيجابية.
حاولي أن تغيري من روتينه اليومي وأن تجددي فيه، وتجنبي الكذب عليه ببعض العبارات، كوني معه صريحة وحاولي أن تعرفي منه أسباب عدم رغبته في العودة للمدرسة، هذا الأمر سيساعدك على إقناعه والتعامل معه.

نصائح لمواجهة تكاسل الطفل عن واجباته المدرسية

تشتكي العديد من الأمهات تزامنا مع الدخول المدرسي من تكاسل أطفالها عن إنجاز الواجبات المنزلية والتراخي عن حفظ درورسه، وهو الأمر الذي يصعب التعامل معه من طرف عدد من الأمهات، بحيث تلجأ غالبيتهن للعنف والصراخ والضرب وهو شيء سيزيد من حدة المشكلة.

في البداية، يجب عليك أن تسترخي وتبتعدي عن القلق والتوتر أثناء التعامل مع طفلك، يجب عليك تهيئة بيئة مريحة من أجل الجلوس مع طفلك وحل واجباته الدراسة، بعيدا عن الأجواء التي تكون مليئة بالصداع.

 يجب أن تعرفي “غاليتي” أن طفلك الذي يرفض إنجاز الواجبات المدرسية غالبا ما يرفضها بسبب تلقيه  الكثير من الانتقادات، وبالتالي فأنت مطالبة بعدم التركيز على الأخطاء التي قام بها الطفل في واجباته، يجب أن تكون هناك تواصل بينكما..

وينصح عدد من الخبراء، بضرورة الابتعاد عن أسلوب العدوانية عندما يخطئ الطفل في حل واجباته أو عند  الاشارة للخطأ، كلها أساليب تجعل الطفل يكره الواجبات المدرسية.

ومن الأمور الضرورية هي وضع روتين يومي بعد عودة الطفل من المدرسة وحصوله على وقت كاف للإستراحة قبل الشروع في حل الواجبات المدرسية، أي عليك تجنب خنق الطفل.

لماذا يشعر الطفل بالكس والخمول داخل القسم

تشتكي بعض الأمهات من شعور أطفالهن بالخمول والكسل وهو الأمر الذي يؤثر على مستواهم الدراسي ويصعب عليهم التركيز مع الأساتذة، وذلك راجع لعدة أسباب، الذي سنذكر أهمها في المقال التالي لتجاوزها.

وقد يؤثر قلة النوم على الطفل بحيث إن عدم حصول الطفل على الجرعة الكافية من النوم والسهر يسبب لهم الشعور بالخمول والكسل داخل المدرسة.

بالإضافة إلى ذلك، ربما يكون سبب خمول الطفل داخل حجرات الدراسة نتيجة نفور الطفل من المدرسة وعد تفاعله مع لأساتذة وزملائه بالقسم.

ويجب على الأم الاهتمام بصحة الطفل من خلال إجراء اختبارات وتحاليل لمعرفة إن كان لديه مشاكل صحية تؤثر عليه وتشعره بالخمول والكسل وعدم التركيز.

احرصي على أن يحصل طفلك على التغذية السليمة، لأن سوء التغذية يؤدي لحدوث مشاكل صحية للطفل وبالتالي يفقد تركيزه ونشاطه.

نصائح للتعامل مع الطفل الممتنع عن الذهاب للمدرسة

تجد بعض الأمهات صعوبة كبيرة في التعامل مع الطفل الذي يرفض الذهاب للمدرسة، وذلك نتيجة عدة عوامل مختلفة، إلا أنه يجب على الأم أن تتحدث مع مختص تربوي في حال وجدت نفسها غير قادرة على حل المشكلة.

ينصح بطلب مساعدة مختص لعلاج مشكلة رفض الطفل للمدرسة، أو من الممكن ان تتواصل مع طاقم المعلمين في المدرسة من أجل مساعدتك ومعرفة هل هناك سبب جعله يكره المدرسة، كتعرضه للتنمر من طرف زملائه.

يجب أن تتحلي بالهدوء والصبر في التعامل مع طفلك واستمعي إليه قد المستطاع لتعرفي ما هي الدوافع التي تجعله يرفض الذهاب للمدرسة، بحيث قد تكون لديه مشكلة معينة يخاف من قولها.

حاولي أن تعززي ثقة طفلك في نفسه وأن تدربيه على الدفاع عن نفسه قبل دخول المدرسة، لتجنب وقوعه في مشاكل نفسية علة المدى البعيد تمنعه من التوجه للمدرسة .

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى