أمومةفن العيش

كيف يمكن تأديب الطفل بعيدا عن الصراخ؟

معظم الأهل يصرخون على أطفالهم في وقت لآخر، ولكنه قد يتحوّل الى عادة سيئة في بعض الأحيان. تظهر الدراسات أن الصراخ هو إحدى استراتيجيات الانضباط التي يمكن أن تزيد من مشاكل السلوك عند الاطفال.

الصراخ لتأديب الطفل

يلجأ الاهل الى الصراخ عند تأديب الطفل لأنهم يشعرون بالإرهاق أو الغضب، مما يجعلهم يرفعون صوتهم بوجههم. لكن هذا نادراً ما يحلّ الموقف او ما يجعل الطفل يتعلّم من الخطأ الذي ارتكبه. فالصراخ قد يهدئ الأطفال ويجعلهم مطيعين لفترة قصيرة، لكنه لن يجعلهم يصححون سلوكهم أو مواقفهم.
باختصار، إن الصراخ يعلم الطفل أن يخاف منكم بدلاً من فهم عواقب أفعاله. فالطفل يتعلّم من والديه ويقلّدهما، وإذا كان الغضب والعدوانية والصراخ جزءاً مما يعتبره الطفل “طبيعيًا” في عائلته، فإنه سيعتقد بأن هذا هو الصواب وهذه الطريقة الصحيحة للتواصل مع الآخرين والمحيطين به. وتذكروا ان الهدوء مطمئن جداً لطفل، مما يجعله يشعر بالحب والقبول على الرغم من السلوك السيئ.

كيفية التقليل من الصراخ لتأديب الطفل

خذوا نفساً عميقاً
في حال شعرتم انكم على شفير الصراخ لتأديب الطفل، من المهم العدّ للعشرة واخذ نفسٍ عميق. في الواقع ان هذا الامر يساعدكم على التفكير اكثر والتعامل مع الطفل بهدوء بعيداً عن العدوانية.

التعامل مع السلوك السيئ بهدوء ولكن بحزم
الأطفال يسيئون التصرف في بعض الأحيان، وهذا جزء من النمو. فمن المهم التحدث معهم بطريقة حازمة لا تمس كرامتهم ولكن لا يجب التسامح مع بعض السلوكيات. كما انه من الافضل النزول الى مستوى عيونهم بدلاً من التحدث إليهم من أعلى أو من بعيد.

التحدث عن عواقب التصرفات
من المهم التحدث عن عواقب تصرفات الطفل بدلاً من الصراخ. في حال كسر الطفل شيء ما كان عليه عدم لمسه، فمن المهم التحدث إليه والطلب منه الّا يلعب في هذه المنطقة وحول الأشياء المعرّضة للكسر. كما ومن الضروري ان تتطلبوا منه ان يحاول اصلاح ما تمّ كسره للتعويض عن هذا التصرّف.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى