أمومةفن العيش

حساسية الطعام .. داء البطني يشكل خطرا على نمو الطفل

يعد داء البطني  من ضمن أنواع حساسية الطعام التي قد يعاني منها الطفل، والتي تحدث له بسبب تناوله الجلوتين الموجود في الحبوب والقمح والشعيرة، والتي تؤدي به للإصابة بمشكلات هضمية، كالغثيان والقيء، الإسهال المزمن أو الإمساك الحاد، انتفاخ في البطن.

ويعتبر الداء البطني، المسمى أيضا بالذرب البطني أو اعتلال الأمعاء التحسسي إزاء الجلوتين، من أكثر أنواع الحساسية شيوعا، والتي تؤدي إلى مضاعفات خطيرة لدى الطفل الرضيع، كقصور في النمو، أو قصر القامة، أو تأخر البلوغ.

فالأطفال المصابون بالداء البطنيّ أكثر عُرضة للإصابةِ  باضطرابات عدة، مثل اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD)، أو صعوبات في التعلم، ونوبات صداع، ونقص التناسق العضلي والتشنجات.

ويقول عدد من الأطباء، أن داء البطني قد يتسبب في سوء التغذية عند الطفل، وبالتالي يؤدي إلى الإصابة بالأنيميا (فقر الدم) وفقدان الوزن، وبالتالي يبطئ النمو لديه، كما من الممكن أن يؤدي كذلك إلى ضعف العظام.

ويجب على الأمهات تجنب إعطاء الحبوب مثل القمح والشعير لأطفالهن الذين يعانون من داء البطني، لأن الجلوتين الذي بها قد يؤدي إلى التهاب في الأمعاء الدقيقة.


زر الذهاب إلى الأعلى