4 خطوات ذكية لكتابة سيرتك الذاتية

4 خطوات ذكية لكتابة سيرتك الذاتية

يلجأ الجميع إلى إعداد السيرة الذاتية الخاصة به، وتقديمها لسوق العمل، بشكل ومضمون مثيرين، من أجل جذب انتباه صاحب العمل، وكتابة السيرة الذاتية لابد أن تؤخذ بجدية فهي ليست خطاب يكتب لصديق، بل هي وثيقة تكتبينها لصاحب العمل المرتقب.

وتعتبر سيرتك الذاتية هي المسؤول الأوّل والأخير عن اختيارك في مقابلة أم رفضك، وهذه هي الحيل السحرية التي عليك القيام بها لضمان المقابلة.

البساطة

عند عرضك للعضلات اللغوية في السيرة الذاتية، فهذا الأمر لا يخدمك، فهي تخيف من يقرأ سيرتك الذاتية، أو يرى فيك شخصية مغرورة متكبّرة، تفلسف الأمور وهي أبسط من ذلك بكثير.

صورتك الرسمية

سيرتك الذاتية هي بطاقة تعريف تجعل من يقرأها يتخيّلك ويضع لك تصوّرا، من الأفضل أن تكون صورتك الرسمية بالألوان، فهي تساهم في رسم الصورة الصحيحة عنك والأكثر دقّة، ضعيها وميّزي سيرتك الذاتية بها.

عنوان على كل فقرة

تخيّلي أن رسالتك الذاتية التي تأخذ منك ساعات، لكنها تأخذ أقلّ من 3 دقائق مع من يقرأها، لذلك عليك إبعاد المقاطع الكبيرة بعناوين فرعية تختصر المحتوى.

الاختصار

لا يجب أن تكثري من التفاصيل، لأنّها تشتت انتباه من يقرأ سيرتك الذاتية، ولا يجب أيضًا أن تختصري كثيراً، حتى يضيع المعنى من قدراتك ومهاراتك، فقط عليك أن تكتبي بتأنّ وحرص.