دراسة: الحب والإستقرار العاطفي يسببان السمنة المفرطة

دراسة: الحب والإستقرار العاطفي يسببان السمنة المفرطة

يحتاج الشريكان للإستقرار العاطفي، حتى تستمر وتستقر العلاقة الزوجية، التي تشوبها بعض الاضطرابات في بعض الأحيان، وهو أمر طبيعي، كما تقف العقبات في وجه محاولات كلا الشريكين، وتصدهم عن المضي قدمًا، لتحقيق السعادة والاستقرار.


ولكن، إذا توفرت هذه السعادة والإستقرار، سوف تشعر أن كل ما تفعله له قيمة ومتعة أكبر، وتمتد هذه المسألة على تناول الطعام مع الشريك، فأخذ الوجبات مع من تحب سوف يزيد من احتمالات زيادة وزنك.

لهذا نلاحظ أن معظم الأزواج السعداء والأحباء يزدادون في الوزن معاً، وهذا الأمر مثبت فعلياً وفقاً للعديد من الدراسات والأبحاث، فبحسب بحث أجرته جامعة كارولينا الشمالية والتي قاست وزن 8000 شخص، أثبتت أن المرأة المتزوجة يزيد وزنها نحو 10 كلغ، في أول خمس أعوام من الزواج، كما أن وزن الفتيات أثناء فترة الخطوبة والعلاقة العاطفية يزيد بنحو 5 كلغ، وتابعت الدراسة عينها أن الرجال يزيدون في الوزن عندما ينتقلون من مرحلة العزوبية إلى الارتباط العاطفي، فهناك احتمالية إلى زيادة وزنهم ما يزيد على 11 كيلوغراما.

وعبَّر الباحثون حول هذا الموضوع، عن قلقهم من الخطر الذي قد يواجه الأزواج السعداء، بسبب عدم الحفاظ على وزنهم، وقد أوصوا ببذل جهود للتركيز على الحفاظ على أوزانهم، على المدى البعيد، بدلاً من التركيز على جذب الشريك، واعتبروا أن الزيادة السريعة في الوزن، دليلٌ على أن علاقاتهم مستقرة، وهذا ما يجعلهم أكثر استرخاء وغير مبالين بالوجبات الغذائية الصارمة والمحددة، لعدم تركيزهم على أهمية الحفاظ على الوزن.