أمومةفن العيش

5 أخطاء تؤكد فشلك في تربيته طفلك

تعتبر الأسرة أول مؤسسة تربوية يترعرع فيها الطفل ويفتح عينيه في أحضانها، ويستطيع الاعتماد على نفسه بعدها، حيث تتشكل شخصية الطفل خلال الخمس السنوات الأولى، لذا من الضروري أن تلم الأسرة بالأساليب التربوية الصحيحة التي تنمي شخصية الطفل بالشكل الصحيح، حيث أن العديد من الآباء يلجئون لطرق خاطئة في تربية أبناهم، ويُستهان بالعديد من الآثار الجانبية التي تُخلفها التربية الغير السليمة على نفسية الطفل، ومن بينها نذكر لكم:

الحماية الزائدة

معظم الأمهات لديهن حب وخوف مبالغ فيه لأطفالهن، ما يجعلهن يقمن بكل المهام والأمور بدلًا من صغارهن، وهو ما يعرف بالحماية الزائدة، وبهذه الطريقة لا يدركن أن حبهن الزائد يخلف شخصية اعتمادية غير قابلة على التعامل مع المواقف التي تقابلها في حياتها.

الإهانة اللفظية

يعتبر التأديب اللفظي القاسي أو الشتم أو استخدام أسلوب الإهانة، سببا رئيسيا في الضرر بجودة نفسية الطفل على المدى البعيد، وتتجلى المواظبة على استخدام التوبيخ اللفظي القاسي في رسم طريق رئيسي للاكتئاب.

العقاب المستمر

نجد العديد من الآباء المتطلبين للغاية والمنغلقين على أي نقاش مفتوح بينهم وبين أبنائهم، فعلى سبيل المثال، الأهالي السلطويون يطلبون من أبنائهم أداء عظيما وعلامات متقدمة في المدرسة، وإلا سيكون عقابهم عسيرا، وهو ما يجعله يشعر بأنه في حالة عقاب مستمر.

عقاب الضرب

وهو أكثر عقاب له آثار رهيبة، لأن الاستمرار باستخدام هذا النوع من العقاب مع الطفل، قد يرتبط بمشكلات مختلفة، مثل فرط النشاط والعدوانية والتنمر تجاه الأطفال الآخرين.

الإهمال

يعتبر انخفاض مستوى الدفء وبرود العلاقة بين الآباء والأبناء تُسهم في بناء مشكلات سلوكية، إلى جانب عدم الإحساس بالأمان والميل إلى العُزلة، فالأطفال كغيرهم بحاجة إلى التقدير وغيرها من الاحتياجات البسيطة كأن تجلس معه وتستمع إليه وتهتم به.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى