حميمية

كيف اعرف أنه لم يعد يحبني؟

قد تشعرين أحياناً أنَّ شريكك يدفعك بعيداً عنه، ولا يريد أن يكون معك بعد الآن حتى لو لم يقل ذلك بصراحة. ربما لاحظت بعض التغييرات التي لا يمكنك تفسيرها. هل تواجهين هذا الموقف أو شيء مشابه وتشعرين أنه لم يعد يهتم بك؟ إذاً، تابعي، واكتشفي العلامات التي تشير إلى أنه لم يعد يحبك.

عدم التواصل
التواصل هو المفتاح في كل علاقة وكلما كان هناك نقص أو لم يكن فعالاً، فإنَّ العلاقة تميل بشكل أكبر إلى الإنهيار. عندما تلاحظين هذا على مدى فترة طويلة من الزمن، حتى بعد بذل الجهود لإصلاحه، فعليك أن تدركين أنه من المحتمل أن تكون مشاعره قد تغيرت.

إعطاء أعذار
إذا لاحظتِ أنه لا يمكنك بطريقة ما مواجهة بعضكما البعض على الرغم من وجودك في نفس المنزل، فيجب أن تعلمين أنَّ ذلك ليس من قبيل الصدفة. قد يقدم أعذاراً غير ضرورية أو يختلق شيئاً يمكنك رؤيته بوضوح في معظم الحالات. هذه واحدة من أكثر العلامات خفية على أنه لم يعد يحبك.

التكتم
سيخبرك الرجل الذي يحبك بمعظم الأشياء ولن يرغب في إخفاء أي شيء عنك، ولكن إذا لم يكن الأمر كذلك ولم يعد يحبك بعد الآن، فسيشعر أنه ليس عليه واجب أو التزام بإعلامك بذلك. لا يوجد لديك الحق في استجوابه.

الغضب من دون سبب وجيه
إذا لاحظتِ فجأة أنه يغضب ويصرخ عليك بسبب كل شيء تفعلينه، وقد يتظاهر أحياناً  بالغضب، فمن المحتمل أنه يحاول الإنسحاب من تلك العلاقة ويعطيك كل الأسباب لفعل الشيء نفسه.

عدم  المغازلة
يعد غياب الكلمات مثل “أنا أحبك” و “أفتقدك” لفترة طويلة جداً من الوقت، علامة كبيرة ولكن خفية في بعض الأحيان على أنه لم يعد يحبك بعد الآن.

لا يهتم بمشاعرك
إذا كان يحبك فبغض النظر عما يمر به، فإنه سيظل يهتم بمشاعرك. قد لا يكون لطيفاً ومحباً كالمعتاد، لكنه سيظل يحاول معرفة ما يحدث معك.

تجنب الخروج معك
عندما لا يريد رجلك أن تتم رؤيتك معه في الأماكن العامة، أو لا يعرّفك على أصدقائه ولكنه يريد فقط إبقاء الأمر بينكما على انفراد، فقد يكون ذلك علامة على أنه لا يحب أنت بما فيه الكفاية ويُحاول الانسحاب من العلاقة.

الوقاحة
عندما يستخدم سلوك غير مهذب للتعبير عن مشاعره، أو يرد عليك بطريقة ساخرة، واستخدام كلمات قاسية دون أن يهتم إذا كان يجرح مشاعرك، فاعلمي أن شيئاً ما قد حدث بالتأكيد.

يطلب استراحة
يحتاج كل شخص مساحة خاصة به من وقت لآخر للتفكير وهذا يساعد كثيراً في العديد من العلاقات. ومع ذلك، عندما يبدأ أي من الجانبين في اشتهاء وقته بمفرده أكثر من المعتاد، يكون هناك خطأ ما ويجب معالجته.

عدم الاعتذار
على الرغم من أنه يدرك الخطأ الذي ارتكبه، إلا أنه يتجاهل ذلك تماماً ولا يعتذر. بينما من ناحية أخرى، يريد منك أن تقدمي اعتذارك بسرعة وإذا لم تفعلين، فقد يستخدم ذلك كسبب لقطع العلاقة.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى