حميمية

عوامل تزيد من إنتشار سرطان عنق الرحم

سرطان عنق الرحم هو نوع من السرطان الذي يبدأ في عنق الرحم، وبشكلٍ محدّد في الخلايا الموجودة على سطحه. يمكنكِ تقليل خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم عن طريق إجراء اوتلقي لقاح يقي من الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري. ومع ذلك ، قد تزيد بعض عوامل الخطر من خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم، وتشمل:

فيروس الورم الحليمي البشري: هو فيروس ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي. يمكن أن يحدث أكثر من 100 نوع مختلف من فيروس الورم الحليمي البشري، 13 منها على الأقل قد تسبب سرطان عنق الرحم.

التدخين: يزيد التدخين من خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم وأنواع أخرى. من السرطان أيضاً.

ضعف الجهاز المناعي: يكون خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم أعلىحم لدى المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز، والأشخاص الذين خضعوا لعملية زرع، والذين استخدموا الأدوية المثبطة للمناعة.

حبوب منع الحمل: الاستخدام طويل الأمد لبعض حبوب منع الحمل الشائعة يزيد قليلاً من خطر إصابة المرأة بسرطان عنق الرحم.

الأمراض الأخرى المنقولة جنسياً: مثل الكلاميديا والسيلان والزهري من خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم.

 الوقاية من سرطان عنق الرحم

اللقاح
يمكن للقاح فيروس الورم الحليمي البشري أن يقلّل من خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم وأنواع السرطان الأخرى المرتبطة بفيروس الورم الحليمي البشري. اسألي طبيبك عمّا إذا كان لقاح فيروس الورم الحليمي البشري مناسباً لكِ.

إجراء اختبارات عنق الرحم الروتينية
 يمكن أن تكشف اختبارات عنق الرحم عن الحالات المبكرة لسرطان عنق الرحم، بحيث يمكن مراقبتها أو علاجها.

ممارسة الجنس الآمن
 قللي من خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم عن طريق اتخاذ تدابير للوقاية من الأمراض المنقولة جنسياً، مثل استخدام الواقي الذكري في كل مرة تمارسين فيها الجنس.

الإقلاع عن التدخين
بما أن التدخين قد يسبّب سرطان عنق الرحم وأنواع أخرى من السرطان، فمن المهم أن تمتنعي أن التدخين تماماً.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى