حميمية

نوم الزوجين منفصلين.. هل يهدّد علاقتهما؟

هناك العديد من الأضرار التي يمكن أن يسببها نوم الزوجين منفصلين منها:

– البرود العاطفي: ان نوم الزوجين منفصلين يمكن أيضاً ان يؤدي الى البرود العاطفي، والذي يتمثّل بإنخفاض الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة. كما ان نوم الزوجين منفصلين، يمكن أن يؤدي الى القضاء أحياناً على مشاعر الحبّ والشغف التي لطالما رافقت العلاقة.

– انعدام التواصل: يمكن لنوم الزوجين منفصلين ان يؤدي الى انعدام التواصل بينهما، وغياب الحوار. فقد يلجأن بالتالي إلى حلّ مشاكلهما بالصراخ أو حتى بالصمت الزوجي، ما قد يضرّ بالتالي بعلاقتهما ويزيد من نسبة الطلاق.

– الخيانة الزوجية: ان نوم الزوجين منفصلين يمكن أيضاً ان يزيد من نسبة الخيانة الزوجية. فالزوج البعيد عن زوجته مثلاً، يشعر بالحرية الكاملة في التحدث مع امرأة أخرى (والعكس صحيح) ذلك بسبب ما ينقصه من اهتمام وعطف.

هل من ايجابيات لنوم الزوجين منفصلين؟

في الواقع، اذا كان احد الشريكين يعاني من الأرق وقلة النوم بسبب شخير الشريك الآخر، فقد يكون من المفيد أن ينام منفل عنه وفي غرفة مجاورة. فالأرق يمكن أن يزيد من التوتر والغضب بين الشريكين، ويمكن أن يزيد من نسبة الطلاق وتدهور العلاقة أكثير من النوم المنفصل.

 بعض النصائح لتعزيز العلاقة الزوجية

– التواصل: من المهم التواصل التحدث مع الشريك بشكلٍ دائم ومستمرّ، واطلاعه على كلّ ما يمكن أن تعانون منه من مشاكل صحية او نفسية يمكن ان تؤثر على العلاقة. فالحوار يساعد على ايجاد الحلول وانقاذ الزواج.

– ممارسة الأنشطة: يمكن ان يختار الشريكين بعض الانشطة وممارستها سوياً،ما يعزز من الرابط بينهما ويجعلهما يقضيان وقتاً أطول سوياً.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى