حميمية

تعرفي على مخاطر الإفراط في ممارسة الجماع

يمارس الأزواج العلاقة الحميمة غالباً 54 مرة في السنة، أي مرة واحدة في الأسبوع، مع عددٍ قليلٍ من المرّات الإضافية، وفقاً  لكن، إذا مارستم الجنس بشكلٍ مفرط، فقد تتساءلون عمّا اذا كان لهذا الأمر مخاطر معيّنة.

هل لكثرة الجماع مخاطر؟
– الخطر الجسدي الرئيسي لممارسة الجنس بكثرة هو التورم المفرط في المهبل والشفرين. مع الكثير من التحفيز الجنسي، يصبح المهبل والشفرين محتقنين بالدم، وهذا يمكن أن يؤدي إلى تورم شديد وألم عند الاتصال الجنسي.

– يمكن أن يؤدي ايضاً الإفراط في الجماع الى جفاف المهبل، ممّا قد يسبب الاحتكاك والألم. إذا لم يكن لديكِ المقدار المناسب من المداعبة للإثارة جنسياً، فسيكون المهبل جافاً – ممّا يجعل الجنس مؤلماً.

– كما أن الرجال قد يعانون أيضاً من نفس الانزعاج عندما يبالغون في ممارسة الجنس. يمكن أن يعاني القضيب من الألم والتورم ، و قد يواجه الرجل صعوبة في التبول.

– في بعض الحالات، قد تتطلب الآثار الجانبية لممارسة الجنس بكثرة رعاية طبية. أي في حال عانيتم من إفرازات غير طبيعية، أو نزيف غير عادي ومستمرّ، أو ألم عند التبول، أو ألم دائم في الفرج.

بعض النصائح لعلاقة حميمة ناجحة
– من المهم الحرص على عدم تخطي فترة المداعبة، وتخصيص على الأقلّ 15 دقيقة للتقبيل واللمس وغيرها. إن هذه الفترة تعزز من الإثارة الجنسية ومن رطوبة المهبل ما يمنع الألم عند ممارسة العلاقة الحميمة.

– التحدث مع الشريك عن كلّ المشاكل التي يمكن ان تعانون منها، خصوصاً ان هذا الامر يساعدكم على التوصل إلى حلّ يرضي الطرفين.

– التغيير بالوضعيات أيضاً يمكن أن يساعد كثيراً على التخلص من الملل عند ممارسة العلاقة الحميمة وإلى زيادة الرغبة الجنسية وتحقيق النشوة الجنسية.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى