حميمية

الفتور الجنسي قد يهدّد العلاقة الزوجية بالانهيار.. ما هي الحلول؟

يعاني البعض من الفتور الجنسي أي فقدان الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة، مما يسبب لهم ولشركائهم انزعاجاً كبيراً قد ينعكس سلباً على الحياة الزوجية ويهدّدها بالانهيار في حال إهمال المشكلة. لعلاج هذا الأمر والتخلّص منه، نعدّد في هذا الموضوع خطوات مفيدة وفعّالة.

– ممارسة الرياضة:
الحفاظ على النشاط البدني من أهمّ العادات التي يجب المواظبة عليها يومياً نظراً للفوائد الصحية والنفسية التي تقدّمها، الأمر الذي ينعكس إيجاباً على الحياة الجنسية. ويساهم النشاط البدني في تحسين الدورة الدموية في الجسم وزيادة تدفق الدم إلى الأعضاء التناسلية، وهذا قد يكون علاجاً لبعض حالات الفتور الجنسي. كما أنّ الرياضة تزيد من قدرة تحمّل الجسم وتحسّن المزاج.

– التخلّص من التوتر:
قد تكون المشاعر السلبية عائقاً أمام التمتع بحياة جنسية سعيدة وناجحة من خلال الشعور الدائم بالفتور الجنسي. والحلّ في هذه الحالة التقليل من التوتر والقلق والتخلص من كلّ الضغط النفسي والعصبي من خلال عدة خطوات يمكن تجربتها للمساعدة على الاسترخاء كالتأمل والتدليك أو الاستماع للموسيقى.

– الإبتعاد عن العادات السيئة:
من المهمّ تغيير نمط الحياة والابتعاد عن العادات السيئة كالتدخين وشرب الكافيين بكميات كبيرة والسهر لفترات طويلة ليلاً والتعرّض المستمر للإجهاد والتعب. إذ يمكن لاتباع نمط حياة صحي أن يعالج حالات معيّنة من الفتور الجنسي، لا يكون سببها عضوياً.

– تناول غذاء صحّي:
يُنصح بالالتزام بنظام غذائي صحي ومتوازن يعتمد على الفيتامينات والمعادن، والابتعاد عن كلّ أنواع المأكولات غير الصحية والمليئة بالدهون والعناصر المضرّة بالصحة، لأنّها تعيق سير الدورة الدموية كما يجب وتهدّد الشرايين والأوعية الدموية بالمخاطر.

كلّ ذلك ينعكس سلباً على الحياة الجنسية مسبّباً العديد من المشاكل منها الفتور وفقدان الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى