حميمية

معلومات جنسية يجب أن يعرفها الشريكين قبل الزواج

معلومات كثيرة ومنها غير حقيقية تنتشر بقوة عن العلاقة بين الزوجين، ولكن الأكيد أنّ هناك مجموعة من المعلومات الجنسية التي يجب ان يعرفها الشريكين قبل الزواج، فهذه الثقافة من أركان العلاقة الزوجية الناجحة. ومن المعروف أنّ العلاقة الحميمة تؤثر كثيراً على التواصل بين الطرفين في زواجهما، وبالتالي إنّها من الوسائل التي يعبّر كل من الزوج والزوجة عن حبّهما، بالإضافة للفوائد التي تقدمها لصحتهما.

ما هي أبرز المعلومات الجنسية التي يجب ان يعرفها الشريكين قبل الزواج؟

– من المهم جداً معرفة أنّ كل علاقة تختلف عن أخرى، أي لكل زوجين حياة لا تشبه غيرها، وفي حال المقارنة ستقع هذه العلاقة بالفشل. وكذلك نذكر هنا بالنسبة للأفلام والمسلسلات التي تعرض مشاهد جنسية، فلا يجوز أبداً مقارنتها مع الواقع أو حتى فرض تطبيقها على الشريك الآخر، لذا يجب إلغاء التوقعات والصورة التي ترسمها هذه المشاهد.

– إحترام رغبات الشريك في العلاقة الجنسية وعدم الضغط عليه من أهم العوامل التي تساعد على إنجاح الحياة الزوجية، ففي الكثير من الأوقات قد تنخفض الرغبة لممارسة العلاقة الحميمة وذلك لا يعني وجود مشاكل صحية أو جنسية بل غالباً ما تكون بسبب تغييرات هرمونية في الجسم.

– تعزيز الثقافة الجنسية قبل الزواج يمكن أن يكون من خلال قراءة بعض الكتب أو المقالات عنها، ولكن لا تنسوا التأكد من المصادر لضمان صحة المعلومات. وبالطبع يمكن إستشارة طبيبك الخاص لتزويدك بكل التساؤلات أو المخاوف التي تدور ببالك خصوصاً أن مفهوم اللقاء الجنسي بين الزوجين يختلف بين المرأة والرجل.

– من المعلومات التي يجب على الزوجين معرفتها أنّ العلاقة الجنسية تخفض من مستويات التوتر والقلق لأنّها تساهم في إرتفاع مستوى هرمون السعادة، كما وتقدّم الكثير من المنافع الصحية للمرأة والرجل أيضاً من بينها تعزيز مناعة الجسم.

– القدرة على الإنجاب قد لا تتحقق من العلاقة الجنسية الأولى بين الزوجين حتى لو تمت خلال فترة التبويض، لذا عليهما عدم الإستعجال ومراقبة المواعيد المناسبة لحدوث الحمل. ففي حال عاش الثنائي بعض المعاناة ولم تحمل الزوجة بشكلٍ سريع، فلا يجب أن يؤثر ذلك على حياتهما الزوجية والعلاقة بينهما.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى