هل تعلمين أن سعادتك تُطيل عمر زوجك؟

هل تعلمين أن سعادتك تُطيل عمر زوجك؟

أساس نجاح الزواج، هو الرحمة والمودة بين الزوجين، خاصة وأن الحياة تحمل الكثير من المشاحنات والمتاعب التي قد تصيب أحد الزوجين بالتوتر، وقد تكون سببا في إفساد الحياة الزوجية واختفاء السعادة.


السعادة الزوجية وراء طول عمر الزوج

هذا هو السؤال الذي طرحته أولغا ستافروفا، باحثة من هولندا في دراستها الأخيرة،  على عينة تمثيلية، تضمَّنت أكثر من 4 آلاف شخص من المتزوجين الذين تبلغ أعمارهم 50 عاماً أو أكثر، تابعتهم لمدة تصل إلى ثماني سنوات، وقاست مجموعة من المتغيرات النفسية والجسدية، لتسجيل نسب الوفيات التي حدثت خلال فترة الدراسة، وكانت النتيجة الأولى الملحوظة هي: رضا شريك الحياة عن العلاقة، والذي ارتبط بدرجة كبيرة بانخفاض خطر الوفاة.

وتبين أن الأشخاص الذين يتمتعون بزواج سعيد، والذين يوافقون بشدة على عبارة “أنا راضٍ عن حياتي”، يعيشون لفترة أطول عن الأشخاص الذين يعيشون زواجا غير سعيد، والأهم من ذلك، أن هذه النتيجة ظلت ثابتة بغضِّ النظر عن جنس الفرد أو عرقه أو مستوى تعليمه أو دخل الأسرة أو ميله الجنسي.

التواصل أساس السعادة الزوجية

كما اكدت الدراسة، على أهمية التواصل في العلاقة الزوجية، فمها كان عمر الثنائي، على الشريكَين أن يظلا منفتحَين ومتواصلَين بصراحة حول حالة علاقتهما، ولتحقيق ذلك، على الزوجَين التحقق دَورياً من سلامة زواجهما، فبعد مرور فترة ثلاثة أو أربعة أشهر، من الأفضل التحقق من طريقة سير الزواج، ويجب التحدث بالأمور المؤلمة والمزعجة، أي عندما يشعر أحدهما بخيبة أمل، أو عندما يجرح أحدهما مشاعر الآخر.