حميمية

أسباب وأضرار نوم الزوج بعيدا عن زوجته

النوم في سرير واحد يعتبر من أبرز أركان وقواعد الحياة الزوجية الصحيحة. لكن يمكن خرق هذه القاعدة لأسباب مختلفة منها التقاط أحد الزوجين عدوى لا يرغب في نقلها إلى شريك حياته أو ولادة طفل في الأسرة أو معاناة احد الطرفين من الشخير او الأرق؛ أو عوامل أخرى مثل حدوث المشاكل الزوجية وغير ذلك. ويبدو أن لهذا الأمر تأثيره الكبير على الزواج. وهذه أبرز أسباب ومضار نوم الزوج بعيداً عن زوجته.

أسباب نوم الزوج بعيداً عن زوجته
من الممكن ان يقرر الزوج الذهاب للنوم خارج سرير الزوجية. وهذا يرتبط في أحيان كثيرة بعدد من العوامل والاسباب.
–  طباع النوم التي تختلف بين الزوجين. فقد يشعر أحدهما بالانزعاج بسبب طريقة نوم الآخر أو الوضعية التي يختارها أو شخيره.
–  ولادة طفل في الاسرة وهو ما يدعو الزوجة الى الاهتمام به بين الحين والآخر ليلاً. ولهذا يجد الزوج، ولكي يتمكن من الاستيقاظ في الصباح والذهاب الى عمله باكراً، أنه لا بد له من الانتقال الى غرفة أخرى.
–  الخلاف الزوجي أيضا، قد يدفع الزوج إلى ترك السرير والنوم في غرفة أخرى. ويمكن ان يفعل هذا أيضاً في حال كان يشعر بعدم الارتياح بسبب مشاكل صحية أو ضغوطات في العمل أو على المستوى المادي، أو غير ذلك مما يدفعه الى البعد عن زوجته لبعض الوقت.
– اختلاف عادات النوم. فقد يحب الزوج النوم في الظلام على عكس الزوجة وقد يكون كثير الاستيقاظ ليلاً وهو ما يمكن ان يزعج الاخيرة.

-البرود العاطفي؛ يعتبر هذا من المشاكل التي يواجهها الكثير من الازواج. ففي هذه الحالة يشعر الزوج بفقدان الميل العاطفي الى زوجته. ولهذا يكف عن النوم الى جانبها.
–  الخيانة الزوجية؛ قد يحدث في حياة بعض الازواج ان يذهب الزوج للنوم خارج السرير الزوجي لكي يتمكن من تبادل الرسائل الهاتفية مع امرأة اخرى مثلاً من دون ان تتنبه الزوجة الى ذلك.

أضرار نوم الزوج بعيداً عن زوجته
 بعد معرفة الاسباب من المهم اكتشاف مضار نوم الزوج بعيداً عن زوجته أي خارج سرير الزوجية. وتتعدد هذه المضار بحسب العامل الذي أدى الى حدوث ذلك.
–    الجفاف العاطفي؛ في حال نام الزوج لفترات طويلة بعيداً عن زوجته، قد يؤدي هذا الى اعتيادهما ذلك. وهكذا يصبح النوم جنباً الى جنب امراً مزعجاً بالنسبة إلى كليهما أو إلى أحدهما. وقد يولد هذا نوعاً من الجفاف العاطفي بينهما. ولهذا يجب معالجة الأمر منذ البداية.
–    غياب الحوار؛ يعتبر الاستلقاء على السرير ليلا مساحة يتمكن الزوجان خلالها من التحدث، بعد يوم عمل طويل. وعدم النوم جنباً الى جنب يؤدي بالطبع إلى فقدان هذه المساحة. وهذا يسبب مع مرور الوقت غياب التفاهم والانسجام ما قد يولد الخلافات والتباعد المعنوي والجسدي في الوقت نفسه.

–    ضعف العلاقة الحميمة. من الطبيعي ان يؤدي عدم نوم الزوج الى جانب زوجته في سرير واحد الى ضعف العلاقة الحميمة. وهذا ما يمكن ان يسبب حدوث الخلافات والتوتر على مستوى الحياة الزوجية عموماً.
–    الخيانة؛ تعتبر هذه النتيجة مستبعدة لكن يمكن ان تحدث الخيانة في حال طال امد التباعد بين الزوجين. ومن الممكن ان يبدأ الزوج بالبحث عن امرأة اخرى اقرب اليه من زوجته. ومن اجل عدم حدوث ذلك يجب التنبه الى مضار نوم الزوج بعيداً عن زوجته.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى