حميمية

6 مراحل بعد الانفصال العاطفي.. تعرفي عليها

يعتبر الانفصال العاطفي من التجارب الصعبة بالنسبة للعديد من النساء. فهو يؤدي الى الحزن واحياناً الى تراجع الثقة بالنفس على الصعد كافة. لكن من اجل تخطي هذا بنجاح وبأقل اضرار ممكنة، ومن المهم التعرف على ابرز 6 مراحل:

1 الالم والانكسار

في هذه المرحلة يتم الشعور بالألم الشديد وهو ما ينعكس في البدء على مختلف جوانب الحياة مثل العلاقات العائلية والاجتماعية وحتى المهنية. كما ان هذا يمكن ان يسبب التشوش في التفكير وعدم القدرة على اخذ القرارات الصائبة. فالشعور بالخسارة في هذه الحالة لا يمر مرور الكرام بل انه يترك اثراً كبيراً في النفوس.

2-الانكار
الانكار. ففي هذه الحالة يحاول الشخص ان ينكر ما حدث وان يتعامل معه وكأنه لم يحدث. ويشكل هذا محاولة للهروب من الواقع من اجل تخفيف الالم. ولهذا يمكن ان يبالغ في القيام ببعض التصرفات مثل الخروج من المنزل او السهر او شراء الملابس او غير ذلك من الامور التي تخرج في بعض الاحيان عن حدود المنطق والعقل.

3 الكراهية تجاه الذات والشريك السابق والآخرين
من الممكن ان يتم الشعور في هذه الحالة بالكراهية تجاه كل احد وكل شيء بل بالغضب الكبير تجاه الحياة. وينتج هذا عادة عن تراكم المشاعر السلبية في النفس وعن الاحساس بعدم الرضى وعن عدم القدرة على ايجاد الاجابات على الكثير من الاسئلة التي يتم طرحها بشأن سبب الانفصال والالم الناتج عنه. ويدل هذا على عدم امتلاك الطاقة على التفكير العقلاني والموضوعي من اجل ايجاد حل للمشكلة الحقيقية بدلاً من اسقاط المشاعر السلبية على المحيط.

4 التعبير عن الذات
بعد مرحلة الغضب من الممكن ان يتم الانتقال الى مرحلة اخرى هي التكلم والتعبير عن الوجع. وفي هذه الحالة يتم البحث عن اشخاص موضع ثقة. وهكذا تبدا الشكوى وافراغ الالم. وهو ما يمكن ان يساعد على الشعور بالارتياح غير التام. وهكذا يتحول الطرف الآخر في العلاقة المنتهية الى متهم ويتحول المتكلم الى ضحية. وهو ما يحدث في معظم الاحيان.

5 الشعور بالخجل
من الممكن ان يسبب الانفصال العاطفي لدى بعض الاشخاص الشعور بالخجل. وهو ما يؤدي اليه الاحساس بالفراغ والوحدة في المرحلة الاولى. وفي هذه الحالة من الممكن ان يبدأ البحث عن شريك وان عن طريق العالم الافتراضي حيث تظهر الحاجة الى استعادة الثقة بالذات والى تلقي الرسائل الايجابية.

6 التناسي او النسيان
في هذه المرحلة الاخيرة من الممكن ان يتسرب الى النفس الشعور بالارتياح. وينجم هذا عن استيعاب ما حدث وعن القدرة على التحليل واستعادة التركيز اثناء التفكير في الامور. ففي هذه الحالة تبدأ عملية استعادة التوزان والقدرة على مواصلة الحياة بشكل طبيعي. الا ان هذا لا يمنع استرجاع ذكرى الانفصال العاطفي بين الحين والآخر لكن من دون الشعور بالألم.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى