حميمية

نصائح لتحافظي على استقلاليتك بعد الزواج

تختلف مسؤولية المرأة بعد الزواج وتكون أكثر صعوبة بمجرد إنجاب الأطفال لتنفصل عن عائلتها وأصدقائها حتى يصبح الأمر شبه عادة لديها، وتبقى أغلب وقتها في المنزل بين واجباتها كزوجه وكأم. وينتهي بها المطاف دون تحقيق أي طموح لها. يمرّ بها العمر وتجد نفسها لم تحقّق أي شيء لنفسها في حياتها، لكنّ هناك بعض الأمور التي يجب أن تتبعها الزوجة لكي لا تخسر استقلاليتها مع القيام بدورها على أكمل وجه.:

– صديقاتك، لا تقطعي صلتك بهنّ

ولتحافظي على استقلاليتكِ وتتخلّصي من الشعور بالضغوط الحياتية اليومية، إحرصي على الخروج مع زميلة لك في العمل أو في الدراسة. هذا الأمر سوف يرفع من الروح المعنوية لديك، ويتيح المجال لإقامة الكثير من الحوارات التي من الممكن ان تتحدّثي فيها مع زوجك، شرط عدم الخروج معهنّ وقت راحة زوجك في المنزل.

– ان كنت تعملين وتحتفظين بما تبقى من راتبك في للادخار

انتبهي ألا تبادري فور زواجك بعرض المساندة المالية على زوجك، وتحوّليه من زوج مهتمّ ونشط، إلى زوج معتمد على ما تعطينه إياه، ثم تشتكين بعد ذلك من اتكاله الدائم عليك. نصيحتي لك: لا تعطي مالاً لزوجك إلا بعد أن تتعمّق صلتكما؛ ولا تعطيه بيده، بل اصرفيه على بيتك وراحتك.

لا تتوقفي عن ممارسة رياضتك العادية

استمرّي بالقيام بها، حتى أنّك الآن تحتاجين لمزيد من الرياضة، خاصة لو حمِلت أو زاد وزنك.

خصّصي وقتاً لزيارة عائلتك

بشكل دائم، واعزميهم لزيارتكم بدورهم، واثني عليهم، ولكن من دون مبالغة.

بكل حب، أقنعيه بأن تشاركي معه في كلّ قرارات البيت

دون أن تحوّلي ذلك لمسألة خانقة له، بل أظهري جانبك الواعي والمرن.

أين أنت من هواياتك السابقة للزواج؟

عودي لممارستها، وفي نفس الوقت شاركي زوجك في هواية واحدة، هذا من شأنه أن يوطد علاقتكما.

– أعطي لزوجك وقتاً لنفسه

دون ملاحقته بالأسئلة والاتصال به تكراراً على جواله. واغتنمي هذه الفرصة، لكي تكملي قراءة كتاباً بدأته من قبل، أو إتمام هوايتك.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى