حميمية

عسر الجماع.. الأسباب والأعراض وطرق العلاج

لماذا تشعرين بالألم أثناء الجماع؟

قد تعاني بعض السيدات من الألم المتكرر في منطقة الأعضاء التناسلية أو داخل تجويف الحوض أثناء عملية الجماع أو بعدها، وقد يكون هذا الألم خفيفا أو شديدا وحادا.

شعور المرأة بالألم وهو ما يعرف بعسر الجماع من الأمور التي تجهل أسبابها، والتي غالبا ما تكون نفسية، أو عضوية جسدية تحتاج لعلاج فوري.

ومن الأسباب الأكثر شيوعا لعسر الجماع، هي الإصابة بالجفاف المهبلي، الذي يصعب عملية الإيلاج، وغالبا ما تعاني المرأة من مشكلة الجفاف بعد سن اليأس، أو بعد الولادة.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الجفاف المهبلي يحدث لدى المرأة بسبب عدة عوامل، منها إصابتها بشق بعد الولادة، وكذلك الرضاعة الطبيعية، أو في حال كانت تتناول بعض الأدوية، كلها أمور تؤدي إلى الشعور بالألم أثناء الجماع.

الأعراض الأكثر شيوعا للجماع المؤلم (عسر الجماع)

تشتكي بعض السيدات من وجود ألم تتفاوت حدته أثناء فترة الجماع أو بعده، ولكن الألم يزيد حدة عادة أثناء مرحلة الإيلاج، وهو الأمر التي يتسبب في حدوث بعض الأعراض التي من الممكن أن تجهلها السيدات.

ويؤدي عسر الجماع للشعور بألم شديد عند الإيلاج الجنسي أي عند اختراق القضيب منطقة المهبل، ويزيد الشعور بألم وحرقان عند إكمال عملية الإيلاج، وقد يستمر هذا الألم ساعات بعد انتهاء الاتصال الجنسي.

وقد تعاني بعض السيدات من عسر الجماع السطحي وغالبا ما يحدث هذا الأمر بسبب التشنج المهبلي، بحيث يقع تقلص لاإرادي في عضلات فتحة المهبل وذلك بسبب الخوف من الألم.

وفي هذا الصدد، فقد أكدت مجموعة من الدراسات على أن العوامل العاطفية والنفسية لها دور كبير في الشعور بالألم، أثناء عملية الإيلاج سواء الداخلي أو السطحي.

ويقلل الشعور بالقلق والخوف والتوتر من الإثارة أو الرغبة الجنسية لدى المرأة وبالتالي تتعرض للإصابة بالجفاف المهبلي أو تشنج مهبلي، وبالتالي تتقلص عضلة قاع الحوض ما يؤدي لحدوث ألم حاد.

4 حيل لتخفيف ألم الجماع.. تعرفي عليها

شعور المرأة بالالم أثناء الممارسة الجنسية، قد يتسبب في نفورها من العلاقة الحميمة بشكل نهائي، لذلك قررنا”غاليتي” ان نقدم من خلال المقال التالي بعض الطرق التي تساعد في تخفيف هذه الالام.

أولا، ينصح بإستخدام المزلقات الجنسية، فهي عبارة عن مواد مزلقة تسهل عملية الإيلاج وتخفف من عسر الجماع، لاسيما في حال كانت المرأة تعاني من جفاف مهبلي، هذا الأخير الذي يجعلها تشعر بالألم أثناء الاتصال الجنسي.

ثانيا، تغيير وضعيات الممارسة الجنسية تلعب دور كبير في تخفيف ألم الجماع، لذلك يجب اختيار الأوضاع الحميمية المريحة كالوضعية التقليدية.

ثالثا، ممارسة تمارين كيجل أو ما ما تعرف بتمارين منطقة عضلات الحوض التي تساعد في التخلص من التقلصات والتشنجات وتقليل من عسر الجماع .

رابعا، أخد وقت كافي للمداعبة ليصبح جسمك أكثر مرونة واسترخاء، وبالتالي تزداد الافرازات المهبلية التي تساعد هي الأخرى على عملية الإيلاج.

أوضاع حميمة تخفف من ألم الجماع

قد تشعر المرأة بالآلام في بعض الأوقات خلال العلاقة الحميمة، خاصة في بداية العلاقة الزوجية، وذلك راجع لعدة أسباب كالجفاف المهبلي، التخوف والتوتر، الإصابة بالالتهابات، وكذلك اختيار وضعيات الجماع الخاطئة.

إذا كنت تعانين من الألم أثناء العلاقة الجنسية مع الزوج، فلا بد منك اختيار الوضعيات الجنسية المناسبة التي تخفف من عسر الجماع، والتي سنستعرضها لك من خلال المقال التالي.

ومن الوضعيات التي تقضي على ألم الجماع وتعزّز الشعور بالنشوة لدى المرأة، هي كالأتي:

الوضعية التقليدية، هذه الوضعية غير متعبة للمرأة، وتساعدها على التخلص من ألم الجماع لأنها تساعدها على الاسترخاء، فقط تقوم المرأة بالاستلقاء على ظهرها بينما يكون الزوج فوقها، وتتم عملية الإيلاج.

وضعية الجلوس الخلفي، هذه الوضعية تخفف من شعور الزوجة بعسر الجماع، وذلك لأنها تكون هي المتحكمة بالوضعية، فقط تقوم المرأة بالجلوس على زوجها، ويكون ظهرها في وجهه، بينما يستلقي الرجل على ظهره.

وضعية الدوجي، من الوضعيات التي تخفف من حدة ألم الجماع، فيه تستند الزوجة إلى يديها وركبتيها ويكون الزوج خلفها، وهذا الوضع يتيح للزوج أن يدخل القضيب في المهبل من الخلف، بكل سهولة ودون ألم.

متى يستخدم العلاج الدوائي للتخفيف من عسر الجماع؟

العلاج الدوائي لعسر أو ألم الجماع، يتم الاعتماد عليه في حال وجود الالتهابات المهبلية أو الفطريات في الجهاز التناسلي الخاص بالسيدة.

إذا كان سبب ألم الجماع هو وجود التهاب بكتيري، فغالبا ما يصف الطبيب مضادا حيويا لعلاج الالتهابات، ومن ثم علاج ألم التواصل الجنسي.

كما تستخدم الأدوية في حالة عسر الجماع نتيجة انقطاع الطمث، حيث أن غالبية النساء اللواتي يعانين من ألم الجماع تبين أنهن يعانين من الجفاف المهبلي الذي يحدث نتيجة انقطاع الدورة الشهرية.

وأثناء فترة العلاج يشدد الأطباء على ضرورة الابتعاد عن أي مستحضرات للتنظيف أو إزالة الروائح، لأنها تحتوي على مواد معطرة، من شأنها الزيادة من حدة الالتهابات.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى