حميمية

الأعراض الأكثر شيوعا للجماع المؤلم (عسر الجماع)

تشتكي بعض السيدات من وجود ألم تتفاوت حدته أثناء فترة الجماع أو بعده، ولكن الألم يزيد حدة عادة أثناء مرحلة الإيلاج، وهو الأمر التي يتسبب في حدوث بعض الأعراض التي من الممكن أن تجهلها السيدات.

ويؤدي عسر الجماع للشعور بألم شديد عند الإيلاج الجنسي أي عند اختراق القضيب منطقة المهبل، ويزيد الشعور بألم وحرقان عند إكمال عملية الإيلاج، وقد يستمر هذا الألم ساعات بعد انتهاء الاتصال الجنسي.

وقد تعاني بعض السيدات من عسر الجماع السطحي وغالبا ما يحدث هذا الأمر بسبب التشنج المهبلي، بحيث يقع تقلص لاإرادي في عضلات فتحة المهبل وذلك بسبب الخوف من الألم.

وفي هذا الصدد، فقد أكدت مجموعة من الدراسة على أن العوامل العاطفية والنفسية لها دور كبير في الشعور بالألم أثناء عملية الإيلاج سواء الداخلي أو السطحي.

ويقلل الشعور بالقلق والخوف والتوتر من الإثارة أو الرغبة الجنسية لدى المرأة وبالتالي تتعرض للإصابة بالجفاف المهبلي أو تشنج مهبلي، وبالتالي تتقلص عضلة قاع الحوض ما يؤدي لحدوث ألم حاد.

 


زر الذهاب إلى الأعلى