حميمية

الجنس الشرجي يزيد من فرصة إصابتك بهذا المرض الخطير

يعد الجنس الشرجي، شكل من أشكال الممارسات الجنسية التي تحمل العديد من المخاطر والمشاكل الصحية التي من الممكن أن تصيب المرأة والرجل على حد سواء.

ممارسة الجنس الشرجي يتم فيها التواصل مع الشريك عن طريق إيلاج القضيب في فتحة الشرج، الأمر الذي يزيد من خطر الإصابة بعدة أمراض على رأسها مرض الإيدز.

ويساهم الجنس الشرجي في انتقال العدوى الفيروسية والتي تعرف بنقص المناعة البشرية بين الرجل والمرأة، بالمقارنة مع ممارسة الجنس المهبلي أو الفموي.

وأكدت بعض الدراسات، أن المرأة هي الأكثر عرضة للإصابة بمرض الإيدز، مقارنة بالرجل الذي يمارس عليها هذا النوع من الممارسات الجنسية.

بالإضافة إلى ذلك، فإن ممارسة الجنس الشرجي يزيد من خطر الاصابة بالتمزق والنزيف على مستوى الشرج، ومن الممكن أن يؤدي لحدوث مشاكل أخرى، كالإمساك، الشرخ، الإسهال.

 

 


زر الذهاب إلى الأعلى