ابتعدي عن ممارسة العلاقة الحميمية بعد استئصال الرحم

ابتعدي عن ممارسة العلاقة الحميمية بعد استئصال الرحم

معظم النساء يجيرن أحيانا على إستئصال الرحم، ما يؤدي بهن إلى الدخول في أزمات نفسية، كونهن لن يصبحن أمهات مجددا، غير أن هذا لا يعني أن ممارسة العلاقة الحميمة قد انتهت، فقد ينصح الأطباء بعد إجراء العملية، بعدم الممارسة لمدة تصل إلى ستة أسابيع، و من المحتمل أن تشعري بأنك لست مؤهلة، بعد انتهاء هذه المدة، ويبقى الأمر مختلفا طبعا بين امرأة وأخرى.


نقدم لك غاليتي، بعض أسباب استئصال الرحم، ومتى بإمكانك الرجوع للمعاشرة الجنسية مرة أخرى، بعد العملية:

أسباب استئصال الرحم:

الإصابة ببعض الأورام الليفية:

كتليف الرحم مثلا، ويبقى الإستئصال في هذه الحالة اختياريا، خاصة إذا كانت الزوجة تخشى من عودة الأورام الليفية، بسبب الإنجاب و قد يكون أيضا، بسبب فشل الطرق العلاجية في علاج هذه التورمات.

الإصابة بالنزيف الشديد:

غالبا ما يصيب الرحم، وفي حالة استمرار النزيف بشدة، خلال الدورة الشهرية، من الضروري إجراء العملية الجراحية.

حدوث ترهل في الرحم:

أي بروز رحم الزوجة، خارج منطقة الحوض، و يتوجب في هذه الحالة، إجراء عملية جراحية، من أجل رفع جدار المهبل و شده.

تابعي القراءة على الصفحة الموالية: