حميمية

تؤخر عملية حدوث الحمل.. وضعيات جماع عليك تجنبها

في الوقت التي توجد فيه وضعيات جنسية تسهل عملية الإنجاب، توجد العديد من وضعيات الجماع التي تؤثر سلبا على عملية حدوث الحمل، والتي يجب على الزوجان تجنبها إذا كانا يخططان للحمل.

ومن أهم الوضعيات الحميمية التي تؤدي إلى عدم حدوث الحمل، أو بمعنى آخر تؤخر عملية حدوث التبويض وتعرقل وصول الحيوانات المنوية للرحم بعمق، هي كالتالي:

الوضعية الأولى

من الوضعيات التي تؤخر حدوث الحمل، هي وضعية الفارسة، بحيث  يستلقي الزوج على ظهره وتجلس الزوجة فوقه، وعلى الرغم من أن هذه الوضعية ممتعة وتؤخر عملية القذف، إلا أنها لا تسمح بالاحتفاظ بالحيوانات المنوية بالرحم لفترة كافية، وبالتالي يصعب حدوث التخصيب.

الوضعية الثانية

وضعية الوقوف، بحيث يمارس الزوجان العلاقة الجنسية خلال وقوفهما، سواء مع الاستناد إلى أحد الجدران، أو في حالة وقوف الزوج خلف الزوجة، وهي أيضا من الوضعيات التي تتسبب في انزلاق الحيوانات المنوية للخارج وليس داخل الرحم، وبالتالي لا يمكن أن يقع الحمل.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى