حميمية

ملف الأسبوع.. الأمراض المنقولة جنسيا لدى الرجال وطرق الوقاية منها

“الكلاميديا”.. مرض يصيب الجهاز التناسلي عند الرجال

“الكلاميديا”، نوع شائع من أنواع الأمراض التي تصيب الجهاز التناسلي لدى الرجال، وسبب بكتيريا تسمى “المتدثرة الحثرية”، وغالبا ما يصيب منطقة مجرى البول الخارجي والمستقيم والعينين لدى الرجال.

ويعتبر الرجال من أكثر الفئات تعرضا للإصابة بمرض “الكلاميديا”، بنسبة 70 في المائة مقارنة بالنساء، إلا أن الرجال لا يشكون من ألم على عكس النساء، وبالتاي يصبح هذا المرض يشكل تهديدا على حياتهم.

الكلاميديا واحد من الأمراض المنقولة جنسيا، تسببه بكتيريا تسمى “كلاميديا تراخوماتيس”، تصيب هذه البكتيريا الطفيلية الجهاز التناسلي عند الرجل، وبالتالي تظهر عليه مجموعة من الأعراض التي يجب أن ينتبه لها من أجل تدارك الأمر.

ويؤثر مرض “الكلاميديا” على الرجل بشكل كبير، ويسبب له التهابا حادا ومؤلما في الخصيتين، يمكن أن يؤثر على الإنجاب، والتهاب في القناة البولية وبالتالي من الممكن أن يصل للأنابيب المنوية.

بالإضافة إلى ذلك، من الأعراض التي ترافق هذا النوع من المرض، هو حدوث إفرازات من القضيب، الشعور بالألم عند التبول، ألم وتورم في الخصيتين، ففي هذه الحالة لا بد من التوجه لطبيب مختص.

ويتم علاج الكلاميديا عند الرجال بواسطة المضادات الحيوية، التي تؤخذ تحت إشراف طبي، وذلك من أجل التخلص من البكتيريا والعدوى، وغالبا ما تتم المعالجة في ظرف أسبوعين على الأقل.

أثناء فترة العلاج يجب على الرجل الامتناع عن التواصل الجنسي مع الشريك لمدة أسبوع على الأقل، وبعد الانتهاء من العلاج ينصح باستخدام الواقي الذكري من أجل تفادي انتقال العدوى.

داء الزهري الجنسي وتأثيره على صحة الرجال

داء أو مرض الزُّهري، من البكثيريا التي تصيب الرجال، والتي غالبا ما تنتقل عبر الاتصال الجنسي المهبلي، الشرجي أو الفموي، ويتسبب في ظهور التهابات على جهازك التناسلي أي على مستوى القضيب.

داء الزهري ينتشر من شخص لآخر عن طريق ملامسة الغشاء المخاطي لهذه القروح، ويظهر على ثلاث مراحل للزهري، الأولى هي الالتهابات، وفي المرحلة الثانية يظهر طفح وتتورّم العُقَد اللمفية، وفي المرحلة الثالثة يمكن أن يصاب المخ والقلب وأعضاء أخرى بأضرار.

وتظهر الأعراض الأولية لمرض الزهري عادة بعد حوالي أسبوعين أو ثلاثة أسابيع من الإصابة، بحيث تظهر قرحة صغيرة على القضيب، ومن الممكن أن تزول هذه القرحة في غضور أسبوعين إلى 8 أسابيع، بعد بدأ العلاج.

وتكون هذه التقرحات في بعض الأحيان صغيرة بحجم البثرة، وأحيانا تصل أحجامها إلى سنتيمتر واحد، لذلك يجب علاجها في الوقت المناسب، لأن التأخر عن العلاج قد يتسبب في إصابتك بأعراض جانبية خطيرة، كتأثر أعضاء الجسم الداخلية وأوعية التنفس والمعدة والكبد، وحتى العضلات والعظام.

عند اكتشاف إصابتك بمرض الزهري، يجب عليك قطع ممارسة الجنس، وهي الطريقة الوحيدة المؤكَّدة للوقاية من انتقال عدوى داء الزُّهري، مع ضرورة استخدام الواقي الذكري بعد الخضوع للعلاج وذلك حفاظا على صحة شريكك.

مرض جنسي يهدد خصوبة الرجل ويسبب له الإيدز

من الأمراض التي تنتقل جنسياً والتي تصيب الرجال والنساء على حد سواء؛ مرض السيلان، والذي تظهر أعراضه عند الرجال بعد الأسبوع الأول من الإصابة بهذه العدوى البكتيرية.

وعند إصابة الرجل بعدوى السيلان، فإنه غالبا ما يشعر بأعراض خفيفة كحرقان أثناء التبول، احمرار في فتحة القضيب وانتفاخها، ألم في الخصيتين، والشعور المُلّح والمُتكرر بالحاجة للتبول، مع ظهور إفرازات تشبه القيح من القضيب.

ويحدث مرض السيلان عند الرجال بسبب تعرضه  للبكتيريا التي تُسمّى علميًا باسم النيسيرية البُنيّة، والتي تنتقل عبر الاتصال الجنسي، أي بعد ممارسة العلاقة الجنسية مع الشريك، أو بسبب ممارسة الجنس بطريقة غير مشروعة.

وقد تتسبب عدوى السيلان في إصابة الرجل بمضاعفات خطيرة، كالتهاب البربخ والذي يتمثل بالتهاب ما حول الأنابيب الموجودة في الخصيتين والمسؤولة عن نقل السائل المنوي، وبالتالي يجب على المصاب استخدام بعض المضادات الحيوية المناسبة لعلاج هذا الالتهاب.

بالإضافة إلى ذلك، إن عدم علاج مرض السلان قد يؤدي إلى العقم وعدم القدرة على الإنجاب لدى الرجال، وقد يتطور الأمر إلى الإصابة بالإيدز وهذا الأمر يعد من المضاعفات الناذرة التي يُحتمل أن تترتب على الإصابة بالسيلان.

وقد تنتشر عدوى السيلان عن طريق الدم إلى أجزاء مختلفة من الجسم مثل: الحلق، والعينين، والمستقيم، والمفاصل، لذلك يجب على الشخص المصاب التوجه لطبيب مختص فور ظهور الأعراض التي تم ذكرها سابقا، من أجل تشخيص حالته.

الهربس التناسلي.. أعراضه وأسبابه وطرق علاجه

ممارسة العلاقة الجنسية سواء عن طريق المهبل، الشرج أو الفم، من شأنها أن تتسبب في إصابتك بالعديد من الأمراض المنقولة جنيا، وذلك بمجرد ملامسة الأعضاء التناسلية، كالإصابة بداء لزهي، الكلاميديا، أو الهربس التناسلي وهو أيضا أحد أنواع الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي.

ويعد مرض الهربس التناسلي من الأمراض المعدية جدا، لاسيما وأن أعراضه لا تظهر عند جميع المصابين به، فهو غالبا لا يظهر أي علامات أو مؤشرات أو أعراض تؤكد إصابة الشخص بهذا الداء، الذي ينتقل أساسا عن طريق الممارسات الجنسية المهبلية، الشرجية أو الفموية.

وقد تكون مؤشرات أو أعراض الهربس بسيطة، في المرحلة الأولى، لدرجة يصعب عليك معرفة إن كنت مصاب به أم لا، وقد تظهر أعراضا أخرى أكث وضوح كوجود بثور أو نتوءات حمراء صغيرة أو تقرحات على الجهاز التناسلي أو المناطق القريبة منه، وقد ترافق هم التقرحات ألم وحكة.

وقد يؤدي الهربس التناسلي للشعور بألم عند التبول بسبب التقرحات المتواجدة على جهازك لتناسلي(القضيب)، وقد يصاب الرجل بتقرحات على مستوى الأرداف والفخذين، أو الإحليل أي الأنبوب الذي يسمح للبول بالخروج من المثانة إلى الخارج، أو من الممكن أن ينتقل إلى الفم.

وغالبا ما يتم علاج الهربس التناسلي، بأدوية مضادة للفيروسات، والتي يوصي بها طبيبك، من أجل التخفيف من التقرحات التي تسبب بها داء الهربس، مع ضرورة الابتعاد عن ممارسة العلاقة الحميمية لمدة أسبوعين على الأقل إلى حين التعافي التام من هذا المرض، ولتجنب نقل العدوى للشريك.

خاص بالرجال.. 5 نصائح للوقاية من الأمراض الجنسية

كثر الحديث مؤخرا عن العديد من الأمراض المنقولة جنسيا والتي يصاب بها الرجال، كعدوى المتدثّرات، السيلان، الزهري، الكلاميديا، وداء المُشَعَّرات، والعديد من العدوات الفيروسية التي تنتقل عبر التواصل الجنسي أو تلامس الشخص المصاب بشخص غير مصاب.

عدد كبير من الرجال يصابون بالأمراض المنقولة جنسيا، وهو ما يثير قلقهم بشدة، لاسيما وأنها تتسبب في مضاعفات خطيرة على الصحة، والتي قد تصل إلى حد الإصابة بالعقم أو صعوبة في الإنجاب، وبالتالي فإنه من الضروري أخذ الحيطة والحذر لتجنب الإصابة بهذه الأمراض، فكيف يمكن أن تقي نفسك؟

أولا، يجب عليك تلقي التطعيمات أو اللقاحات لأنها تقي من الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيا بنسبة 80 في المائة، لذلك يجب عليك أخدها قبل ممارسة العلاقات الجنسية.

ثانيا، يجب عليك البقاء مع شريك واحد غير مصاب بالعدوى، مع تجنب الجماع المهبلي مع شركاء جُدد، وذلك للوقاية من الإصابة بالأمراض الجنسية كالسيلان، الزهري.

ثالثا، يجب استخدم الواقيات والحواجز المطاطية الفموية دائمًا وبشكل صحيح، سواء كانت ممارسة الجنس عن طريق الفم أو المهبل.

رابعا، تجنب استخدام المزلقات الزيتية، مثل هُلام النفط (الفازلين)، مع الواقيات المطاطية المصنوعة لأنها لا تقي من الأمراض المنقولة جنسيًّا.

خامسا، يجب عليك التقليل من تناول المشروبات الكحولية أو تعاطي المخدرات، لأنها تؤثر بشكل سلبي على صحتك وتزيد من فرصة إصابتك بالأمراض المنقولة جنسيا.


زر الذهاب إلى الأعلى