حميمية

الهربس التناسلي.. أعراضه وأسبابه وطرق علاجه

ممارسة العلاقة الجنسية سواء عن طريق المهبل، الشرج أو الفم، من شأنها أن تتسبب في إصابتك بالعديد من الأمراض المنقولة جنيا، وذلك بمجرد ملامسة الأعضاء التناسلية، كالإصابة بداء لزهي، الكلاميديا، أو الهربس التناسلي وهو أيضا أحد أنواع الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي.

ويعد مرض الهربس التناسلي من الأمراض المعدية جدا، لاسيما وأن أعراضه لا تظهر عند جميع المصابين به، فهو غالبا لا يظهر أي علامات أو مؤشرات أو أعراض تؤكد إصابة الشخص بهذا الداء، الذي ينتقل أساسا عن طريق الممارسات الجنسية المهبلية، الشرجية أو الفموية.

وقد تكون مؤشرات أو أعراض الهربس بسيطة، في المرحلة الأولى، لدرجة يصعب عليك معرفة إن كنت مصاب به أم لا، وقد تظهر أعراضا أخرى أكث وضوح كوجود بثور أو نتوءات حمراء صغيرة أو تقرحات على الجهاز التناسلي أو المناطق القريبة منه، وقد ترافق هم التقرحات ألم وحكة.

وقد يؤدي الهربس التناسلي للشعور بألم عند التبول بسبب التقرحات المتواجدة على جهازك لتناسلي(القضيب)،  وقد يصاب الرجل بتقرحات على مستوى الأرداف والفخذين، أو الإحليل أي الأنبوب الذي يسمح للبول بالخروج من المثانة إلى الخارج، أو من الممكن أن ينتقل إلى الفم.

وغالبا ما يتم علاج الهربس التناسلي، بأدوية مضادة للفيروسات، والتي يوصي بها طبيبك، من أجل التخفيف من التقرحات التي تسبب بها داء الهربس، مع ضرورة الابتعاد عن ممارسة العلاقة الحميمية لمدة أسبوعين على الأقل إلى حين التعافي التام من هذا المرض، ولتجنب نقل العدوى للشريك.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



زر الذهاب إلى الأعلى