حميمية

مرض جنسي يهدد خصوبة الرجل ويسبب له الإيدز

من الأمراض التي تنتقل جنسياً والتي تصيب الرجال والنساء على حد سواء، هي مرض السيلان، والذي تظهر أعراضه عند الرجال بعد الأسبوع الأول من الإصابة بهذه العدوى البكتيرية.

وعند إصابة الرجل بعدوى السيلان، فإنه غالبا ما يشعر بأعراض خفيفة كحرقان أثناء التبول، احمرار في فتحة القضيب وانتفاخها، ألم في الخصيتين، والشعور المُلّح والمُتكرر بالحاجة للتبول، مع ظهور إفرازات تشبه القيح من القضيب.

ويحدث مرض السيلان عند الرجال بسبب تعرضه  للبكتيريا التي تُسمّى علميًا باسم النيسيرية البُنيّة، والتي تنتقل عبر الاتصال الجنسي، أي بعد ممارسة العلاقة الجنسية مع الشريك، أو بسبب ممارسة الجنس بطريقة غير مشروعة.

وقد تتسبب عدوى السيلان في إصابة الرجل بمضاعفات خطيرة، كالتهاب البربخ والذي يتمثل بالتهاب ما حول الأنابيب الموجودة في الخصيتين والمسؤولة عن نقل السائل المنوي، وبالتالي يجب على المصاب استخدام بعض المضادات الحيوية المناسبة لعلاج هذا الالتهاب.

بالإضافة إلى ذلك، إن عدم علاج مرض السلان قد يؤدي إلى العقم وعدم القدرة على الإنجاب لدى الرجال، وقد يتطور الأمر إلى الإصابة بالإيدز وهذا الأمر يعد من المضاعفات الناذرة التي يُحتمل أن تترتب على الإصابة بالسيلان.

وقد تنتشر عدوى السيلان عن طريق الدم إلى أجزاء مختلفة من الجسم مثل: الحلق، والعينين، والمستقيم، والمفاصل، لذلك يجب على الشخص المصاب التوجه لطبيب مختص فور ظهور الأعراض التي تم ذكرها سابقا، من أجل تشخيص حالته.


زر الذهاب إلى الأعلى