حميمية

داء الزهري الجنسي وتأثيره على صحة الرجال

داء أو مرض الزُّهري، من العدوات البكثيرية التي تصيب الرجال، والتي غالبا ما تنتقل عبر الاتصال الجنسي المهبلي، الشرجي أو الفموي، ويتسبب في ظهور التهابات على جهازك التناسلي أي على مستوى القضيب.

إن داء الزهري ينتشر من شخص لآخر عن طريق ملامسة الغشاء المخاطي لهذه القروح، ويظهر على ثلاث مراحل للزهري، الأولى هي الالتهابات، وفي المرحلة الثانية يظهر طفح وتتورّم العُقَد اللمفية، وفي المرحلة الثالثة يمكن أن يصاب المخ والقلب وأعضاء أخرى بأضرار.

وتظهر الأعراض الأولية لمرض الزهري عادة بعد حوالي أسبوعين أو ثلاثة أسابيع من الإصابة، بحيث تظهر قرحة صغيرة على القضيب، ومن الممكن أن تزول هذه القرحة في غضور أسبوعين إلى 8 أسابيع، بعد بدأ العلاج.

وتكون هذه التقرحات في بعض الأحيان صغيرة بحجم البثرة، وأحيانا تصل أحجامها إلى سنتيمتر واحد، لذلك يجب علاجها في الوقت المناسب، لأن التأخر عن العلاج قد يتسبب في إصابتك بأعراض جانبية خطيرة، كتأثر أعضاء الجسم الداخلية وأوعية التنفس والمعدة والكبد، وحتى العضلات والعظام.

عند اكتشاف إصابتك بمرض الزهري، يجب عليك قطع ممارسة الجنس، وهي الطريقة الوحيدة المؤكَّدة للوقاية من انتقال عدوى داء الزُّهري، مع ضرورة استخدام الواقي الذكري بعد الخضوع للعلاج وذلك حفاظا على صحة شريكك.


زر الذهاب إلى الأعلى