حميمية

خبير في علم الجنس يكشف تأثير “إدمان الجنس” و فرط الشهوة” على حياة الشخص المدمن -فيديو

إدمان الجنس أو فرط في الرغبة الجنسية، هو نوع من أنواع الإدمان الذي قد يتسبب في أضرار سلبية على صحة الإنسان، فالأمر يشبه إدمان الكحول، الإنترنيت، الطعام، بحيث كشف دراسات حديثة أن نسبة الرجال المدنين على ممارسة الجنس وصلة لحد 91 في المائة، في حين مثلت النسا النسبة الأقل.

وقد صنف إدمان الجنس ضمن الاضطرابات النفسية، بحيث إن مدمني الجنس يصعب عليهم التحكم في رغبتهم الجنسية، وبالتالي فإن هذا الإدمان يصبح بمثابة حالة مرضية تستدعي لتدخل طبي مستعجل، لأن الأمر قد يتطور بشكل مخيف ويؤثر على الشخص ويتسبب له في مشاكل عضوية على المدى البعيد.

وفي هذا الصدد، يقول الخبير الجنسي، رشيد حتيمي، في تصريح لموقع “غالية”، أن ممارسة العلاقة الجنسية لأكثر من 4 مرات في الأسبوع يشير إلى إصابة الشخص بـ”فرط الرغبة الجنسية” أن ما يعرف بـ”إدمان الجنس”، بحيث إن معدل الممارسة الجنسية لا يجب أن يتعدى مرتين أو 3 مرات في الأسبوع.

ويرى رشيد حتيمي أن “إدمان الجنس” وهو كنوع من الإدمان  الذي ينتج عنه أضرار كثيرة منها اجتماعية، كوقوع مشاكل بين الزوجين بسبب عدم قدرة الزوجة على التكيف مع  الممارسة الجنسية المبالغ فيها من طرف زوجها، أو يتسبب في مشاكل عضوية على مستوى الجهاز التناسلي للرجل “القضيب”.

وكشف المتحدث ذاته، أن “مدمنو الجنس”، يصعب عليهم السيطرة على رغباتهم الجنسية، بحيث يصبح نشاكه وتفكيره مرتبط بالجنس، كما أن هذا الإدمان يدفع لممارسة العادة السرية حتى ولو كان متزوجا فهو لا يشبع من الجنس وبالتالي هذا الأمر يدفعه لخيانة زوجته مع عدد من النساء، بحيث يوجد عدد من الرجال يمارسون الجنس أكثر من 10 مرات في اليوم.

وشدد الخبير في الصحة الجنسية والإنجابية، رشيد حتيمي، على ضرورة توجه الأشخاص الذين يعانون من مشكلة إدمان الجنس، لأخصائي نفسي، من أجل الوصول لحل جدري لهذه المشكلة، لأنه الأمر من شأنه أن يتفاقم في حال لم يتم علاجه في الوقت المطلوب.


زر الذهاب إلى الأعلى