3 أسباب وراء إصابتك بتشنجات بعد الممارسة الحميمية

3 أسباب وراء إصابتك بتشنجات بعد الممارسة الحميمية

ألطاف أفتحي

تعاني بعض النساء من تشنجات، بعد ممارستهم العلاقة الحميمية، والتي غالبا ما تنفرهن من إقامة العلاقة مرة أخرى، أو تمنعهن من الوصول إلى النشوة الجنسية.

ومن أسباب شعور النساء بالتشنجات بعد العلاقة الحميمية:

العضلات

يؤدي توتر العضلات في منطقة الحوض أثناء الممارسة الحميمة إلى حدوث تشنج، ولكنها ليست من التشنجات المستمرة، بل يمكن أن تستمر لبعض دقائق فقط، ويرجع هذا للوضعية التي تتم فيها الممارسة.

طول مدة الجماع 

كلما كانت الوضعية أكثر صعوبة وعناء لأحد الطرفين، أو زادت مدتها، فإن فرص حدوث التشنجات تزداد وتكبر.

الجماع العنيف

الممارسة الجنسية العنيفة تؤدي إلى إصابة المرأة بالالام وتشنجات بعد العلاقة الحميمة، كما يمكن أن يسبب إصابة في عنق الرحم.

لكن، عليك غاليتي الإنتباه لوجود بعض الأمراض، التي يمكن أن تكون السبب في التشنجات التي تحسين بها بعد العلاقة الجنسية، منها وجود أكياس على المبايض أو الأورام الليفية أو مرض التهاب الحوض.

ويمكن ملاحظة أن التشنجات مرضية إذا كانت مستمرة بعد كل ممارسة جنسية، مع وجود إفرازات غير طبيعية وألم شديد وغير محتمل.